استقالة رئيس بيرو بعد توليه منصبه 5 أيام.. تعرف على السبب

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 

بعد 5 أيام فقط من توليه منصبه، قدم مانويل ميرينو اليوم الأحد استقالته من رئاسة بيرو، امتثالا لطلب برلمان بلاده.

 

تأتي الاستقالة على خلفية، مقتل اثنين وإصابة العشرات في احتجاجات طالبت برحيل مانويل عقب مرور أقل من أسبوع على توليه السلطة بالوكالة عن الرئيس السابق، مارتن فيزكار، الذي عزله البرلمان لمزاعم فساد.

 

وقال رئيس بيرو، فى كلمة ألقاها اليوم الأحد عبر التليفزيون،: "أريد أن أبلغ البلاد برمتها أنني اقدم استقالتي"، وحث على "السلام والوحدة".

 

استقالة مانويل، هى خطوة اعتبرها مراقبون إنها قد تمهد الطريق لحل الأزمة السياسية الخطيرة والعميقة التي تواجهها البلاد منذ توليه منصبه قبل خمسة أيام، وفقا لموقع euronews.

 

ودعت السلطة التشريعية كذلك إلى جلسة عامة استثنائية لإيجاد حل دستوري للأزمة وإيجاد خليفة للرئيس المستقيل.

 

وقوبل إعلان الاستقالة بالإثارة والتصفيق في الشوارع، حيث واصل آلاف المواطنين الاحتجاجات للمطالبة بخروجه من القصر الحكومي.

 

وذكر موقع "فرانس 24"، أن برلمان البيرو، عزل يوم الإثنين رئيس الجمهورية مارتن فيزكارا بدعوى "العجز الأخلاقي"، وذلك على خلفية اتّهامات بتلقّيه رشاوى في 2014، حين كان لا يزال حاكم ولاية.

 

وأشار الموقع إلى أن عملية الإطاحة أدت إلى تولي رئيس البرلمان مانويل ميرينو الرئاسة، وهو مهندس زراعي من يمين الوسط يبلغ 59 عامًا، وعلى إثر هذا اندلعت تظاهرات منذ الثلاثاء شارك فيها الآلاف في ليما ومدن أخرى.

ودعا رئيس البرلمان البيروفي لويس فالديز، إلى استقالة ميرينو ومثله رئيس بلدية العاصمة ليما خورخي مانوز الذي ينتمي على غرار ميرينو إلى حزب "العمل الشعبي".

أخبار ذات صلة

0 تعليق