فيديو| 25 ألف فروا من الحرب بإثيوبيا.. السودان في أزمة

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يكافح السودان لاحتواء الإثيوبيين الذين فروا من القتال الدائر في إقليم تيجراي مع القوات الحكومية، ويقوم عمال الإغاثة ببناء مخيم لاجئين من أجل استضافة 25 ألف إثيوبي فروا إلى السودان.

 

ودفعت الضربات الجوية والقصف الصاروخي والمدفعي الرجال والنساء والأطفال المنهكين والمذعورين لمكافحة الحر والجوع هربًا من ضراوة القتال في شمال إثيوبيا.

 

وأعاد السودان، احدى أفقر دول العالم والذي يواجه الآن تدفقًا هائلاً من اللاجئين الإثيوبيين، فتح مخيّم أم راكوبة الذي يبعد ثمانين كلم من الحدود مع إثيوبيا.

 

والمفارقة أن هذا المخيم كان يأوي قديما اللاجئين الإثيوبيين الذين تمكنوا من الفرار من بلادهم أثناء المجاعة التي دارت بين عامي 1983 و1985 والتي أودت بحياة أكثر من مليون شخص

 

اليوم، لم يتبق سوى مبنيين دائمين في المخيم الذي أغلق قبل سنوات: بناء قديم بدون سقف كان يستخدم كمدرسة وعيادة سابقة متهدمة ما جعل العائلات اللاجئة اليائسة تتكدس تحت ظلال الأشجار في موقع المخيم.

 

ويقوم آخرون بنصب خيامهم أو الاستلقاء على أغطية بلاستيكية توفرها لهم جمعيات الإغاثة.

 

وحتى الآن، تم توفير الإغاثة الأساسية فقط في المخيم النائي الواقع وسط حقول مهجورة على بعد حوالى 10 كيلومترات من أقرب قرية سودانية.

وشملت عناصر الإغاثة الأساسية، توفير مياه الشرب من قبل منظمة اليونيسف، كما يقوم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بتوزيع حصص الذرة والعدس بمساعدة مفوضية اللاجئين السودانية، ويدير الهلال الأحمر عيادة ميدانية في خيمة.

 

وبدأ عشرات العمال السودانيين حفر الخنادق في الأرض الصخرية لمد أنابيب المياه وبناء أساسات لملاجئ خشبية ومكاتب إدارية.

 

وقال آدم محمد أحد العمال "تم وصل الكهرباء اليوم، لكن قد يستغرق الأمر ما لا يقل عن سبعة إلى عشرة أيام من العمل الشاق ليكون كل شيء جاهزا".

 

من جهته، أكد مدير المخيم عبد الباسط عبد الغني أن "الشيء الأكثر إلحاحا اليوم هو بناء ملاجئ، وخطتنا هي إنشاء ثلاثة قطاعات يمكن أن يستوعب كل منها 8000 شخص"، مشيرا إلى استخدام "أرض المخيم القديم، وإذا استطعنا سنقوم بتوسيعها لتشمل الأرض المجاورة".

أخبار ذات صلة

0 تعليق