بي بي سي: سرقة الأطفال الرضع.. تجارة رائجة في كينيا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

"أطفال يتم سرقتها في كينيا لبيعها في السوق السوداء المزدهرة بمبلغ لا يتجاوز الـ 300 جنيه إسترليني"، بهذه الكلمات استهلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" تقريرها على التجارة غير الشرعية الرائجة في العاصمة نيروبي.

 

وبدأت "بي بي سي" قصتها عن طريق الحديث عن إحدى السيدات التي سرق منها أبنها وتدعى "ريبيكا"، حيث قالت وهي تكافح دموعها: رغم أن لدي أطفال آخرين، فقد كان ابني البكر، لقد جعلني أماً.. لقد بحثت في كل مركز للأطفال، ولم أجده حتى يومنا هذا".

 

وأشارت هيئة الإذاعة البريطانية، إلى أنه على مدار تحقيق استمر لمدة عام، كشفت أدلة على اختطاف الأطفال من الأمهات المشردات وبيعهم لتحقيق أرباح ضخمة، حيث كشف التحقيق أن التجارة غير المشروعة بالأطفال مزدهرة في الشوارع، ومستشفى كبير تديره الحكومة.

 

وفي محاولة لفضح أولئك الذين يسيئون استخدام المناصب الحكومية، حاولت الهيئة شراء طفل من مسؤول المستشفى، الذي استخدم أوراقًا مشروعة لتولي حضانة صبي يبلغ من العمر أسبوعين قبل بيعه لنا مباشرة.

 

ويتراوح سارقو الأطفال من الانتهازيين الضعفاء إلى المجرمين المنظمين، وكلاهما يعمل معًا في كثير من الأحيان، من بين الانتهازيين نساء مثل "أنيتا" التي تشرب الخمر بكثرة وتتعاطي المخدرات وتعيش في الشارع، وتجني الأموال من سرقة الأطفال من نساء مثل ريبيكا.

 

وقالت "أنيتا" إنها تعرضت لضغوط من رئيسها لسرقة المزيد من الأطفال، ووصفت عملية اختطاف حديثة، قائلة: " كانت الأم جديدة في الشارع، وبدت مرتبكة ولم تكن على علم بما يجري، لقد وثقت بي مع طفلها، الآن لدي الطفل".

 

وأضافت، أن رئيسها كان سيدة أعمال محلية اشترت أطفالاً مسروقين من صغار المجرمين وباعتهم من أجل الربح، وبعض العملاء كانوا "سيدات عاقرات، لذلك بالنسبة لهن هذا نوع من التبني، لكن البعض يستخدمهن للتضحيات، نعم يتم استخدامهم لتقديم التضحيات، هؤلاء الأطفال يختفون من الشوارع ولا يُرون مرة أخرى".

 

وردد هذا التلميح المظلم شيئًا أخبرتنا به إيما بالفعل، وهو أن أنيتا قالت إن بعض المشترين "يأخذون الأطفال في طقوس".

 

في الواقع، بمجرد أن تبيع أنيتا طفلًا، فإنها تعرف القليل عن مصيرهم، وقالت إنها تبيعها لسيدة الأعمال مقابل 50 ألف شلن للفتاة، و80 ألف شلن للصبي – 350 جنيه إسترليني أو 550 جنيه إسترليني. هذا هو المعدل السائد تقريبًا في نيروبي لسرقة طفل من امرأة في الشارع.

 

لا توجد إحصاءات موثوقة عن الاتجار بالأطفال في كينيا، ولا توجد تقارير حكومية ولا دراسات استقصائية وطنية شاملة.

 

وتعاني الوكالات المسؤولة عن العثور على الأطفال المفقودين وتتبع السوق السوداء من نقص الموارد والموظفين، واحدة من الضمانات القليلة للأمهات اللاتي يؤخذن أطفالهن هي Missing Child Kenya ، وهي منظمة غير حكومية أسستها ماريانا مونييندو وتديرها، وقال إن المنظمة عملت خلال أربع سنوات من عملها على حوالي 600 حالة.

 

وأضافت:" هذه مشكلة كبيرة جدًا في كينيا ولكن لم يتم الإبلاغ عنها كثيرًا، بالكاد خدشنا السطح، وهذه القضية لم تعط الأولوية في خطط العمل للاستجابة للرعاية الاجتماعية".

 

ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن هذه جريمة يميل ضحاياها إلى أن يكونوا نساء ضعيفات لا صوت لهن مثل ريبيكا ، اللائي لا يملكن الموارد أو رأس المال الاجتماعي لجذب انتباه وسائل الإعلام أو دفع السلطات إلى اتخاذ إجراء.

 

وقال مونييندو: "نقص الإبلاغ له علاقة قوية بالوضع الاقتصادي للضحايا”. “إنهم يفتقرون إلى الموارد والشبكات والمعلومات ليتمكنوا من الذهاب إلى مكان ما والقول ، ‘مرحبًا ، هل يمكن لأحد أن يتابع طفلي المفقود؟".

 

القوة الدافعة وراء السوق السوداء هي وصمة العار الثقافية المستمرة حول العقم، وقالت مونييندو "العقم ليس أمرا جيدا للمرأة في زواج أفريقي، من المتوقع أن يكون لديك طفل ويجب أن يكون ولدًا، وإذا لم تستطع، فقد يتم طردك من منزلك، فماذا تفعل؟ أنت تسرق طفلاً".

 

وفقًا لبحث هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، تعمل عصابات الاتجار بالأطفال داخل جدران بعض أكبر المستشفيات الحكومية في نيروبي.

 

وبالنسبة للأمهات اللواتي سرق أطفالهن، لن يكون هناك أي حل حقيقي، يذهب معظمهم في طي النسيان، على أمل رؤية طفلهم مرة أخرى، مع العلم أنهم ربما لن يفعلوا ذلك، قالت ريبيكا ستعطي "كل شيء" لرؤية ابنها، وإذا مات أود أن أعرف أيضًا".

 

في العام الماضي ، سمعت أن شخصًا ما رأى صبيًا في حي بعيد في نيروبي يشبه تمامًا ابنتها الكبرى، أخت لورانس يوشيا، وعرفت ريبيكا أنه ربما لا شيء، ولم يكن لديها أي طريقة للوصول إلى الحي ولا تعرف أين تبحث إذا فعلت ذلك، قالت إنها وصلت إلى مركز الشرطة المحلي، لكنها لم تستطع الحصول على أي مساعدة ، وفي النهاية استسلمت.

 

الرابط الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق