لبنان.. جبران باسيل يتعهد بترك الحياة السياسية في هذه الحالة

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

على خلفية العقوبات الأمريكية المفروضة عليه بدعوى الفساد، تعهّد جبران باسيل رئيس التيار الوطني الحر في لبنان، اليوم الاثنين، بأنه على استعداد لترك الحياة السياسية، إذا ثبتت عليه أي تهمة فساد.

 

وقال جبران  باسيل، عبر حسابه الرسمي على موقع  «تويتر»: "أتمنى الذهاب بموضوع الاتهامات للآخر وكشف كل شيء، وأنا أترك الحياة السياسية إذا ثبتت علي أي تهمة فساد، ودولة كبيرة مثل أمريكا التي تمسك بكل حوالة مال في العالم ألا تستطيع أن تكشف كل شيء؟ علما إني أول من كشف حساباته للرأي العام اللبناني".

— Gebran Bassil (@Gebran_Bassil)

وأضاف:  "التاريخ علمنا أن عزل أي طائفة يؤدي إلى انفجار وهنا نتحدث عن مكون بكامله وليس فقط حزب الله".

— Gebran Bassil (@Gebran_Bassil)

وتابع في تغريدة أخرى قائلا: "الحصار نجح اقتصاديا وماليا فبات الوضع سيئا لكن لم نصل إلى الفتنة والانفجار وأنا مع مفهوم الدولة ووثيقة التفاهم مع حزب الله لا تتحدث إلا عن هذا الأمر وعبارة استراتيجية دفاعية أول ما وردت فيها".

— Gebran Bassil (@Gebran_Bassil)

فرض عقوبات أمريكية على جبران باسيل
 

و‏كان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية، قد فرض، في 6  نوفمبر الجاري، عقوبات على باسيل بموجب قانون ماجنيتسكي "لدوره في الفساد في لبنان".

 

ونقل بيان أصدرته وزارة الخزانة عن الوزير ستيفن منوتشين: "لقد ساعد الفساد الممنهج في النظام السياسي اللبناني الذي مثله باسيل على تآكل أسس حكومة فعالة تخدم الشعب اللبناني"، مشيرا إلى أن فرض عقوبات على باسيل  "يوضح أن الولايات المتحدة تدعم الشعب اللبناني في دعواته المستمرة للإصلاح والمساءلة".

 

وأضاف البيان "لطالما عانى لبنان من الفساد وسوء الإدارة الاقتصادية من قبل سماسرة السلطة الذين يروجون لمصالحهم الخاصة على حساب الشعب اللبناني الذي من المفترض أن يمثلوه".


 

 

باسيل يكشف سبب عقوبات واشنطن

وكشف باسيل في تصريحات صحفية، عن أن الولايات المتحدة طلبت منه فك علاقته بجماعة "حزب الله" اللبناني، قبل فرض العقوبات عليه.

وقال في مؤتمر صحفي بالعاصمة بيروت، "تبلغت من رئيس الجمهورية ميشال عون أن مسؤولا أمريكيا كبيرا اتصل فيه وطلب منه فك علاقة التيار الوطني الحر بحزب الله فورا".

 

وتابع: "في اليوم التالي تبلغت مباشرة بضرورة تلبية 4 مطالب فورا وإلا ستفرض علي عقوبات أمريكية بعد 4 أيام المطالب هي فك العلاقة مع حزب الله وثلاث نقاط أخرى"، دون مزيد من التفاصيل.

 

وأكد باسيل أنه سيعمل على "تكليف مكتب محاماة بهدف إبطال القرار لفقدان الأساس القانوني وطلب التعويض المعنوي والمادي" .
 

والسبت 14 نوفمبر الجاري طلب الرئيس عون، من وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال، شربل وهبة، إجراء "الاتصالات اللازمة" لمعرفة الأدلة التي دفعت واشنطن لفرض عقوبات على صهره، باسيل.

 

يشار إلى أن واشنطن كانت قد فرضت في سبتمبر الماضي، عقوبات على الوزيرين اللبنانيين السابقين، علي حسن خليل ويوسف فنيانوس، بتهمة "الضلوع في فساد" و دعم "حزب الله".  

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق