فيديو| «كورونا».. فوضى عالمية سببتها فيروسات بحجم ملعقة شاي

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

«كل هذه  الفوضى في العالم.. ترجع إلى ملعقة صغيرة».. هذا ما قاله عالم الرياضيات الأسترالي مات باركر، مستعرضًا دراسة حديثة للكشف عن الكمية الإجمالية لحجم فيروسات كورونا حول العالم، التي أصيب بسببها أكثر من 55 مليون شخص منذ نهاية العام الماضي.

 

عالم الرياضيات مات باركر توصل أوضح أن الحجم الإجمالي لجميع الفيروسات يقدر بنحو 8 مل أو 0.2 أوقية سائلة، وذلك بعد مقارنته الحجم المجهري للفيروس مع عدد المصابين بكورونا على كوكب الأرض.
 

ونقلت «ديلي ميل» البريطانية عن باركر - صاحب أحد برامج الراديو الشهيرة في بريطانيا – قوله إن هذه الكمية التي أصابت البشرية  تقدر بنحو ملعقة طعام صغيرة، حيث يمكن أن تحتوي ملعقة الطعام الصغيرة نحو 6 مل من السائل.

                                          

وأوضح  باركر أنه في أكبر التقديرات، حتى لو كان الرقم السابق غير دقيق، لكن جميع فيروسات كورونا في العالم من المؤكد أنه يمكن جمعها في كأس زجاجية صغيرة.



ونقلت "سبوتنيك" عن العالم قوله: "كل هذه  الفوضى في العالم .. ترجع إلى ملعقة صغيرة"، وأضاف "جسيم الفيروس صغير جدًا، إنه مجرد شيفرة لتدمير الخلايا الأخرى".

 

و قام باركر بإحصاء وتقدير عدد الفيروسات لدى كل مصاب بعد أخذ عينات من نتائج المسحات والأبحاث العلمية المنشورة، مشيرا إلى أن فيروس كورونا المستجد  أصغر بمليون مرة من حجم الخلية البشرية.

 

ووفقا لقياسات سابقة، قال علماء إنّ حجم فيروس كورونا أصغر بمليون مرة من الخلية البشرية، وبحسبة باركر فإن هناك حوالي 3.3 مليار فيروس دخلت أجساد البشر المصابين بـ"كوفيد 19".

 

 


وحول آخر مستجدات الفيروس، كشفت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، عن أن هناك 65 إصابة بفيروس كورونا بين موظفيها في جميع أنحاء العالم منذ بداية الوباء.

 

وأكّد تيدروس أدهانوم غيبريسوس مدير منظمة الصحة العالمية أنه بخير معلنًا عودته من الحجر الصحي بعد تعرضه للإصابة بفيروس كورونا في أوائل نوفمبر الجاري.

 

وقالت ماريا فان كيركوف، الرئيسة الفنية لمنظمة الصحة العالمية لمرض "كوفيد- 19": "لقد كانت لدينا بعض الحالات الأسبوع الماضي التي ارتبطت ببعضها البعض، كلهم بخير، وجميعهم لديهم أعراض خفيفة أو لا تظهر عليهم الأعراض".
 

وذكرت منظمة الصحة العالمية عبر حسابها الرسمي على موقع "تويتر": " منذ بداية الوباء، أثبت ما مجموعه 65 من موظفي منظمة الصحة العالمية المتمركزين في جنيف - يعملون من المنزل وفي الموقع - نتائج إيجابية لـ  COVID19".

Since the start of the pandemic, a total 65 WHO staff stationed in Geneva - working from home and onsite - have tested positive for #COVID19. We have not yet established whether any transmission has occurred on campus, but are looking into the matter.

— World Health Organization (WHO) (@WHO)

وذكرت منظمة الصحة العالمية عبر حسابها الرسمي على موقع "تويتر": " منذ بداية الوباء، أثبت ما مجموعه 65 من موظفي منظمة الصحة العالمية المتمركزين في جنيف - يعملون من المنزل وفي الموقع - نتائج إيجابية لـ  COVID19".


من جانبه، أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم الاثنين، عودته من الحجر الصحي بعد تعرضه لفيروس كورونا في أوائل نوفمبر، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

 

وقال  غيبريسوس: "كنت بخير، لا توجد أعراض، إنه اليوم السابع عشر الآن، وقد اتبعت البروتوكولات، وبسبب عدم وجود أعراض والمتابعة الكاملة للبروتوكول، لم أر ضرورة لإجراء اختبار".

Media briefing on #COVID19 with @DrTedros https://t.co/omNYXHvWf9

— World Health Organization (WHO) (@WHO)

وتابع أدهانوم غيبريسوس: "يمكنني أن أؤكد لكم أنني على ما يرام وفي الواقع مشغول للغاية. أهم شيء هو اتباع البروتوكول"

 

والإثنين 9 نوفمبر أعلنت شركتا "فايزر" الأمريكية، و"بيونتيك" الألمانية، توصلهما إلى لقاح مضاد لفيروس كورونا وأنه "فعّال بنسبة 90 %".

 

وقالت "فايزر"، إنها ستتقدم بطلب طارئ لترخيص استخدام اللقاح في نهاية نوفمبر الجاري، كما وصفت إعلان نتائج تجاربها على اللقاح المنتظر، بأنه "يوم عظيم للعلم والإنسانية".  

 

في غضون ذلك تهافتت البلاد الغنية على شراء لقاح "فايزر" ضد فيروس كورونا، وهو ما جعل البلدان الفقيرة في حالة ترقب جراء حرمانهم من اللقاح الجديد.

 

 

 

وذكر تقرير لموقع "سالون" (Salon) الأمريكي أن البلدان الغنية اشترت أكثر من مليار جرعة من لقاح شركة "فايزر" (Pfizer) الأمريكية، وهو ما يمثل 82% مما أعلنت الشركة أنها ستنتج من جرعات قبل نهاية العام 2021، وحذر نشطاء بريطانيون من أن هذا الأمر يترك أغلبية الدول الفقيرة دون إمكانية للحصول على اللقاح.

 

وذكر تقرير الموقع الأمريكي أن "فايزر" باعت للولايات المتحدة 100 مليون جرعة، مع خيار لشراء 500 مليون أخرى، بينما اشترت المملكة المتحدة 40 مليون جرعة، والاتحاد الأوروبي 200 مليون جرعة، مع خيار لشراء 100 مليون جرعة أخرى.

 

 

وخلصت دراسة لجامعة ديوك الأمريكية (Duke University) نشرت قبل أيام، إلى أن مليارات من سكان الدول الضعيفة والمتوسطة الدخل ربما لن يتم تطعيمهم بلقاحات مضاد لكورونا إلا في عام 2023 أو في 2024.

 

وأشار باحثون في الجامعة إلى أن مسارعة الدول الغنية لشراء حصة الأسد من لقاحات الفيروس المستجد، تخلق تفاوتا عميقا في توزيع اللقاح بشكل عادل على المستوى العالم.

 

ويأمل مختبرا "فايزر" و"بيونتيك" في توفير الجرعات الأولى في غضون أسابيع قليلة، بمجرد استلام تصاريح الاستخدام الطارئ من السلطات المختصة في الولايات المتحدة.
 

وفي آخر حصيلة لضحايا الفيروس عالميًا، أصاب كورونا 55 مليونًا و137 ألف حالة وأدى إلى وفاة مليون و328 ألفًا، في حين تعافى منه 38 مليوناً و322 ألفا و562 شخصًا حسب موقع "وورلد ميترز" الإلكتروني، المتخصص في رصد ضحايا كورونا بالعالم.

 

وللاطلاع على آخر إحصائيات ضحايا كورونا عالميًا اضغط هنا

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق