يونجه فيلت: ألمانيا تحقق مع موظف بتهمة التجسس لمصر

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وجه مكتب المدعي الألماني اتهامات ضد جاسوس مزعوم في إدارة الإعلام الاتحادية، وكان الموظف المصري الذي يحمل الجنسية الألمانية قد أتهم في يوليو الماضي بالتجسس لصالح جهاز المخابرات العامة المصرية، ونقل معلومات عن أعضاء معارضين مصريين يعيشون في ألمانيا للسلطات المصرية، وذلك بحسب صحيفة يونجه فيلت الألمانية.

 

 وأمس الأثنين، أعلنت هيئة المخابرات العامة في مدينة كارلسروه أن الموظف المتهم  أرمين ك. استغل وظيفته لصالح  جهاز المخابرات العامة المصرية (GIS).

 

 

ووفقا للصحيفة، استغل الرجل المتهم بالتجسس وسائل الإعلام الألمانية التي تنقل أخبارا حول السياسة  والوضع  العام المتعلق بمصر لصالح جهاز المخابرات العامة المصرية.

 

 

وفي يوليو الماضي بدأت السلطات الألمانية في التحقيق معه،  وأعلن مكتب المدعي العام الاتحادي أن الرجل كان يعمل منذ عام 1999 ضمن طاقم عمل  خدمات الزوار في مكتب الصحافة الفيدرالي،  وثبت أنه كان يتجسس منذ يوليو 2010.

 

وعمل الرجل  الألماني المولود في مصر  في مكتب الصحافة الفيدرالي لعدة سنوات.  

 

 وكان المدعي العام الاتحادي قد أكد لصحيفة  "بيلد" أن الرجل يخضع للتحقيق للاشتباه في أنه عميل للمخابرات المصرية. 

 

وفي نفس السياق، قال موقع تي أونلاين الألماني إن  الشرطة الجنائية الفيدرالية داهمت شقة الرجل في ديسمبر  2019 .

 

ونقل الموقع عن  نائبة المتحدثة باسم الحكومة مارتينا فييتز  قولها: "نحن لا نملك التعليق على التحقيقات الجارية الخاصة شؤون الموظفين". 

 

وذكر متحدث باسم وزارة الخارجية أن برلين لم تسع بعد إلى إجراء محادثة مع الحكومة المصرية في هذا الشأن لعدم انتهاء التحقيقات.

 

 وفي نفس السياق، قالت صحيفة تاجيس شاو الألمانية، إن الرجل المتهم بالتجسس حصل على وعود من المخابرات المصرية بشأن معاملة تفضيلية له ولأقاربه في مصر.

 

وبالفعل حصلت والدته المقيمة في مصر على معاش تقاعدي، وفقا لصحيفة تاجيس شاو.

  

وعلاوة على ذلك، ثبت أن الرجل المتهم كان يتم دعوته للمناسبات الرسمية، على سبيل المثال، حضر مراسم وداع السفير المصرى في برلين عام ٢٠١٩.

 

وتنظر الآن محكمة الاستئناف في برلين لإصدار حكم على الرجل المتهم بالتجسس.

 

رابط النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق