خبيرة ألمانية: إثيوبيا تتجه نحو حرب عصابات طويلة وشاقة

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 رأت صحيفة ألمانية أنه يمكن لأديس أبابا حشد العديد من الشباب الفقراء للانخراط في الحرب في الشمال خلال وقت قصير جدًا، كما يمكن للجيش الإثيوبي أن ينجح في قطع طرق الإمداد للمقاتلين في إقليم تيجراي، ولكن حتى إذا تمكن الجيش الإثيوبي من إخراج مقاتلي تيجراي من المدن، ستندلع حرب عصابات طويلة وشاقة.

 

ونقلت صحيفة "نويس دويتشلاند" الألمانية، عن آنيت فيبر، الخبيرة بالشئون الأفريقية، تأكيدها أن آبي أحمد أصبح مهددًا بالقتل وأصبح مستقبله السياسي في خطر جراء الحرب التي يشنها في تيجراي، وحتى لو نجا واستطاع كسب الحرب عسكريًا، فإن بقائه السياسي غير مضمون، ولذلك عليه بدء حوار مصالحة وطنية حقيقي وبعيد المدى في أسرع وقت، فلم يفت الأوان بعد للعودة إلى هذا الطريق، ولم يتبق له الكثير من الوقت".

الخبيرة بالشئون الأفريقية، الألمانية آنيت فيبر.

 

ما الذي أشعل شرارة الحرب بين الحكومة في أديس أبابا ومنطقة تيجراي الانفصالية؟

 

عندما  أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في مارس ٢٠٢٠ أن الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في مايو ستؤجل إلى أجل غير مسمى بسبب أزمة كورونا، قررت الحكومة الإقليمية في تيجراي إجراء انتخابات إقليمية بشكل منفصل.

 

وأوضحت الخبيرة الألمانية، آنيت فيبر، أنّ رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عُين رئيسا للحكومة في أبريل 2018، لكن لم يتم تأكيد شرعيته في أي انتخابات حتى الآن، بينما فازت جبهة  تحرير شعب تيجراي بأكثر من 90 في المائة من الأصوات في برلمان تيجراي في سبتمبر، الأمر الذي جعل حكومة  أديس أبابا لا تعترف بالانتخابات.

 

وأضافت: "صعّد الجانبان الوضع شفهيًا، وفي بداية شهر نوفمبر، عندما هاجمت جبهة تحرير شعب تيجراي قاعدة للحكومة الإثيوبية، أو عندما شعر الجيش الإثيوبي بالهجوم (لا يمكن التحقق من ذلك بالضبط)، ردت حكومة  أديس أبابا بنشر قوات جوية وبرية".

 

من أين انبثقت الكراهية بين تيجراي وأديس أبابا؟

 

إثيوبيا مقسمة إلى تسع مناطق على أساس عرقي، ولذلك انبثقت الكراهية من قمع حق الجماعات العرقية في تقرير المصير لمدة 25 عامًا.

 

وتلعب الانتماءات العرقية دورًا متزايدًا وصعبًا للغاية، حيث تحدث كل أسبوع في إثيوبيا جرائم قتل ومذابح على أسس عرقية، وتضع جميع العرقيات في إثيوبيا تقريبًا مصلحة جماعاتهم فوق الصالح الوطني.

 

وبحسب الخبيرة الألمانية، أراد آبي أحمد  التغلب على العرقية، وعندما تولى المنصب قبل عامين، شعر العديد من كوادر تيجراي القدامى بالإهانة، كونهم لعبوا دورًا أساسيًا في الإطاحة بالديكتاتور الشيوعي منجستو في عام 1991، ولم يتم تعويضهم بدور سياسي واقتصادي مؤثر يتناسب مع ما قدّموه، لا سيما أنّ رئيس الوزراء الإثيوبي قام بتهميشهم سياسيًا واقتصاديا.

 

 لذلك فإنّ التصعيد العسكري الحالي هو أيضًا "حرب انتقامية" للمزيد من الاستقلالية أو الانفصال، لكن لم يتضح بعد ما الذي تريد جبهة تحرير شعب تيجراي تحقيقه بالفعل.

 

وأضافت "فيبر" أنه للوهلة الأولى يبدو أن الأمر يتعلق في المقام الأول بتشويه سمعة آبي، وتدمير صورته الليبرالية السلمية وإظهار أنه غير قادر على الحفاظ على تماسك إثيوبيا.

 

 

هل جبهة تيجراي هي المسؤولة عن الحرب؟

 

أجابت فيبر بالنفي، موضحة أنّ الجانبين مسؤولان، حيث استحضرت كل من أديس أبابا وتيجراي الحرب بلغة معادية للغاية تركز فقط على تدمير الآخر، وبدا من الجانبين عدم الاكتراث بوقف التصعيد.

 

 هل يشكل التصعيد العسكري أخطارًا على أبي؟

 

من الواضح أن آبي أحمد يفترض أن الحرب يمكن أن تساهم في الاستقرار الوطني، ويعتقد أن معظم الإثيوبيين يقفون وراءه بسبب هيمنة الحرب على إثيوبيا بأكملها لمدة 25 عامًا، ولتراجع شعبية جبهة  تحرير شعب تيجراي لدى أجزاء كبيرة من السكان، وفقا للخبيرة بالشأن الأفريقي.

 

هل سيتمكن الحائز على جائزة نوبل للسلام من كسب الصراع عسكريا؟

 

أوضحت فيبر أنّ  جبهة تيجراي يمكن أن تكون قادرة على حشد ٢٥٠ ألف مقاتل في وقت قصير، وهذا عدد من الجنود يفوق ما يملكه باقي أفراد الجيش الإثيوبي. 

 

واستطردت: ''من ناحية، يتمتع جنود تيجراي بالخبرة في القتال، وهم مجهزون بشكل جيد، ولديهم دوافع عالية ويعرفون جيدًا الطرق الجبلية في إقليمهم، ومن ناحية أخرى، تمتلك أديس أبابا القوات الجوية، ووفقًا لبعض التقارير، تستخدم أديس أبابا أيضًا أحدث الطائرات القتالية بدون طيار من الإمارات العربية المتحدة الحليفة لها''.

 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لأديس أبابا حشد العديد من الشباب الفقراء للحرب في الشمال خلال وقت قصير جدًا، كما يمكن للجيش الإثيوبي أن ينجح في قطع طرق الإمداد للمقاتلين في تيجراي. ولكن حتى إذا تمكن الجيش الإثيوبي من إخراج مقاتلي تيجراي من المدن، ستندلع حرب عصابات طويلة وشاقة.

 

هل ستسفر الحرب عن العديد من الضحايا؟

 

وتابعت الخبيرة: لسوء الحظ، يمكن افتراض هذا، ولأن الصحفيين والمراقبين المستقلين لا يستطيعون الوصول إلى منطقة الحرب بسبب انقطاع الاتصالات الهاتفية والإنترنت، فلا توجد حاليًا أرقام موثوقة عن الضحايا ومسار الحرب.

 

وبين عامي 1998 و 2000 ، خاضت إثيوبيا وإريتريا حربًا أسفرت عن مقتل ما يصل إلى 100 ألف شخص، وتم الدفع بالجنود في ساحات القتال مثل الحملان، ولسوء الحظ، لا يمكن الافتراض بأنّ التكتيكات العسكرية قد تغيرت بشكل كبير منذ ذلك الحين.

 

هل ستنتشر الحرب الأهلية إلى كل إثيوبيا أم سيتمكن آبي من دفع بقية البلاد خلفه لشن حرب ضد تيجراي؟

 

أجابت فيبر: "كلا السيناريوهين يمكن تصورهما، وفي أسوأ السيناريوهات، ستغرق إثيوبيا بأكملها في حرب أهلية، وسيؤدي ذلك إلى آلاف القتلى. كما يمكن أن تتعرض البلدان المجاورة (السودان وإريتريا والصومال) لمزيد من عدم الاستقرار".

 

 

 

آبي أحمد يقاتل تيجراي بأسلحة عالية التقنية

 

وفي نفس السياق، رأت صحيفة يونجه فيلت الألمانية أنّ الحرب بين الحكومة المركزية لإثيوبيا ومنطقة تيجراي الشمالية قد تخرج عن نطاق السيطرة. وأعلن الجيش الإثيوبي يوم الاثنين أنه "حرر" بلدة ألاماتا الصغيرة من جبهة تحرير شعب تيجراي.

 

وفي اليوم ذاته، دعت الجبهة، الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي إلى إدانة حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد لاستخدامها طائرات مسيرة وأسلحة عالية التقنية، لم تكن موجودة من قبل في القارة الأفريقية. 

 

وقال رئيس جبهة تحرير شعب تيجراي، ديبريتسيون جبريمايكل،  إن أبي أحمد يشن هذه الحرب ضد المدنيين في تيجراي وهو مسؤول عن إلحاق المعاناة بسكان الإقليم، مضيفا أن هناك هجوما منسقا من قبل القوات الخاصة الإثيوبية والقوات الإريترية.

 

 وأوضح جبريمايكل أنّ الحكومة الإريترية أرسلت الدبابات وآلاف الجنود عبر الحدود، لكن إريتريا نفت ذلك.

 

وأضاف جبريمايكل أنه إذا ظل هذا الصراع دون حل، فقد يؤدي ذلك إلى انهيار إثيوبيا كدولة متعددة الأعراق، وكذلك زعزعة استقرار المنطقة بأكملها. 

 

وأعلنت جبهة تحرير شعب تيجراي، تورط  دولة خارج إفريقيا في الصراع، دون ذكر الاسم.

 

واعترفت جبهة تحرير تيجراي يوم الأحد بأنها أطلقت صواريخ على مطار العاصمة الإريترية أسمرة. وفي أديس أبابا، أكد ممثل للحكومة الإثيوبية استعداده للدخول في حوار. 

 

 وقبل ذلك، كانت منظمة العفو الدولية قد أبلغت عن وقوع مذابح بحق المدنيين، ما أدى إلى فرار عشرات الآلاف إلى السودان، وقطع الإنترنت وشبكات الهاتف والكهرباء والطرق المؤدية إلى تيجراي.

 

وأضافت الصحيفة: في المنطقة المسماة برقم ١ (من بين تسعة أقاليم تم تحديدها وفقًا للمعايير العرقية في عام 1991) كانت الحكومة المركزية في صراع مع الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي منذ فترة طويلة.

 

وكانت هذه المنطقة تمثل القوة العظمى في ائتلاف حزب الجبهة الديمقراطية الثورية للشعب الإثيوبي الذي حكم البلاد من 1991 إلى 2019. 

 

وفي السبعينات، ظهرت جبهة تحرير شعب كمنظمة قتالية لها صلات بألبانيا واتصالات مع الحزب الشيوعي في ألمانيا الغربية. 

 

وبعد اعتماد الأهداف الاشتراكية في منتصف الثمانينيات، تعتبر جبهة تحرير تيجراي الآن ديمقراطية يسارية. وعندما انتُخب آبي رئيسًا للحكومة في أبريل 2018، تخلص من نفوذ جبهة تيجراي ووضع مسارًا لمزيد من المركزية.

 

وتابعت الصحيفة: "بعد أشهر قليلة من توليه منصبه، تفاوض آبي أحمد على السلام مع إريتريا عبر المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث كانت دولتا الخليج بحاجة إلى إريتريا كنقطة انطلاق لقصف اليمن".

 

 ونصّ اتفاق السلام على نقل مساحة 400 كيلومتر مربع  من الأراضي الإثيوبية إلى الدولة المجاورة. 

 

وبين عامي 1998 و 2000 اندلعت حرب حول ما يسمى بمثلث اليرجا، حيث لعبت جبهة  تحرير شعب تيجراي دورًا رئيسيًا. وتشير التقديرات إلى أن ١٠٠ ألف شخص فقدوا حياتهم في هذا الصراع.

 

وفي عام ٢٠١٩،  تسلّم أبي  جائزة نوبل للسلام عن اتفاق السلام مع إريتريا، ولكن في الوقت الذي تم تسليمه الجائزة، تم إغلاق الحدود مع إريتريا مرة أخرى.

 

وفي صيف ٢٠٢٠، أجلت الحكومة المركزية الانتخابات البرلمانية إلى عام 2021 بسبب وباء كورونا، وعندما أجرت جبهة  تحرير شعب تيجراي الانتخابات الإقليمية في سبتمبر،  قالت أديس أبابا إن ذلك كان خط أحمر تم تجاوزه، وفي 5 نوفمبر، شنت الحكومة هجومًا عسكريًا وأعلنت تفكيك الجبهة.

 

 رابط النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق