في إعلان «بارنجتون».. 12 عالما يحذرون من إغلاق كورونا: «القادم أسوأ»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وقع أكثر من 1200 عالمٍ على ما سمّي بـ"إعلان بارنجتون الكبير"، وهو عبارة عن عريضة حذروا فيها من أن إجراءات الإغلاق بسبب كوفيد-19 سيترتب عليها عواقب لا يمكن الرجوع عنها.

 

وتذكر العريضة أن "سياسات الإغلاق الحالية ستترك آثاراً مدمرة على الصحة العامة على المديين القريب والبعيد" وتضيف أن "اعتماد تلك السياسات وتركها سارية المفعول إلى حين إنتاج لقاح سيتسبب بضرر لا يمكن إصلاحه خصوصاً للمحرومين"، وفقا ليورو نيوز.

 

وحملت العريضة اسم بارنجتون، تيمّناً باسم المدينة الأمريكية (ولاية ماساتشوستس) حيث تم التوقيع عليها من قبل 12.070 عالماً و34.973 عاملاً في المجال الطبي و634.836 مواطناً من حول العالم.

 

وحُرّرت الوثيقة في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي وكاتِبوها هم المحاضر في الطب في جامعة هارفارد، مارتن كولدورف، والأستاذة الجامعية في أوكسفورد، سونيترا غوبتا، والدكتور جاي بهاتاشاريا من مدرسة طب جامعة ستانفورد.

 

ويقول مارتن كولدورف إن "إجراءات الإغلاق حول العالم تسببت بأضرار جانبية للصحة العام وهذا الأمر لاحظه العاملون في القطاعات الطبية والعلماء في مجموعة مختلفة من المجالات، من طب الأطفال والشيخوخة وأمراض القلب والجراحة والطب النفسي" مضيفاً أنه "لم يكن مفاجئاً توقيع عدد كبير من هؤلاء على إعلان بارنغتون الكبير".

 

بحسب الإعلان، أدى الإغلاق حول العالم إلى انخفاض نسب التلقيح (التطعيم) لدى الأطفال، وأدى أيضاً إلى تفاقم حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وإلى خفض في تشخيص ومراقبة الأمراض السرطانية إضافة إلى تدهور الصحة العقلية ما يسبب ارتفاعا في نسبة الوفيات في القريب المنظور.

 

ومع أن الإعلان يقرّ بأن الوصول إلى نقطة "مناعة القطيع" نتيجة لا مفرّ منها، يذكّر أن الهدف الأساسي، حتى حلول تلك اللحظة، يجب أن يختصر في "خفض الوفيات والضرر الاجتماعي".

 

رغم ذلك، يشدد كتّاب العريضة على أنهم لا يتبعون أبداً "استراتيجية مناعة القطيع". أساساً يرفض الدكتور كولدورف وصف "مناعة القطيع" بالاستراتيجية، قائلاً إنها "ظاهرة مثبتة علمياً، مثل الجاذبية، إنه واقع، سيصل العالم إليه بمعزل عن "الاستراتيجيات المتبعة في مكافحة الوباء".

 

وفيما تقول العريضة أيضاً إن الإجراءات المتخذة لاحتواء وباء كوفيد-19 يجب أن تؤخذ على أساس "حماية الضعفاء"، فإنها تدعو أيضاً إلى السماح الفوري لمن لا يتهددهم الفيروس مباشرة بمعاودة حياتهم بشكل طبيعي".

 

في نهاية /أكتوبر، عارض مدير المعهد الأميركي للأمراض المُعدية، الطبيب أنطوني فاوتشي، ما جاء في العريضة واصفاً تطرّقها إلى "مناعة القطيع" بالأمر "غير المقبول".

 

وتساءل فاوتشي عن عدد الوفيات التي ستحصل قبل الوصول إلى تلك النقطة (مناعة القطيع)، مضيفاً "هذا الدرب غير مقبول. نصل إلى مناعة القطيع عبر الطعم (اللقاح). هكذا نصل. لا عبر ترك الجميع يصابون بالفيروس".

 

وذكر فاوتشي بأن الوصول إلى نقطة "مناعة القطيع" تتطلّب إصابة ما بين 70 و75 بالمئة من سكان الأرض بفيروس كورونا.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق