فيديو| شبيجل: ميركل «فتاة هيلموت كول»..١٥ عاما على سدة الحكم

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 تشغل أنجيلا ميركل منصب مستشارة جمهورية ألمانيا الاتحادية منذ 2005،  وقادت أربع حكومات منذ ذلك الحين، وهي اليوم أكثر تألقا من أي وقت مضى، وفقا لتقرير إذاعة دويتشه فيله الألمانية.

 

 

وسردت الإذاعة الألمانية الحياة السياسية  لميركل على النحو التالي: 

 

 فتاة هيلموت كول

 

كان المستشار هيلموت كول قد أطلق على ميركل ذات مرة لقب "الفتاة". وفي عام ٢٠٠١، خرجت من ظله،  عندما كان حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في المعارضة وكانت ميركل زعيمة الحزب.

 

 

فوز انتخابي بفارق ضئيل 

 

انتخابات البوندستاج 2005: ''كان الانتصار الانتخابي لاتحاد الديمقراطي المسيحي و الاتحاد المسيحي الاجتماعي  على الحزب الاشتراكي الديمقراطي بقيادة المستشار جيرهارد شرودر بفارق ضئيل للغاية. كما حقق حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي مع المرشحة للمستشارة أنجيلا ميركل أسوأ نتيجة منذ عام 1949، ولم يخلق هذا  ظروفًا جيدة  للمستشار الجديدة، لكنها سرعان ما ثبتت قدميها''.

 

 

المستشارة الجديدة

 

بعد إعلان الاتحاد والحزب الاشتراكي الديمقراطي تشكيل تحالف كبير، قام المستشار شرودر بتهنئة المستشارة الجديدة أنجيلا ميركل، التي تم انتخابها في 22 نوفمبر 2005 في البوندستاج لتكون أول امرأة في هذا المنصب.

 

 

 

مضيفة رائعة

 

 في قمة مجموعة الثماني في عام 2007 ، رحبت برؤساء دول وحكومات أهم سبع دول صناعية وروسيا في منتجع هيليجيندام البلطيقي وتمازحت مع الرئيس الأمريكي جورج بوش والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. 

 

 

الألوان تحدد حالتها المزاجية

 

 يتوقف مزاج ميركل على لون السترة التي ترتديها،  وعادة ما يظل لون سراويلها غامقًا، لكن ما يتغير هو لون السترة، وبسبب هذا اللون، يعتقد كل من يتعامل مع ميركل أنهم يستطيعون معرفة الحالة المزاجية للمستشارة من خلال ذلك.

 

 

 تعاملها مع الأزمة المالية

 

السياسة الأوروبية في خريف عام 2008: لم يبق أمام أنجيلا ميركل سوى ابتسامة معتدلة لاثنين من مفتولي العضلات على المسرح الأوروبي، الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني. 

 

وبدهاء سياسي استطاعت ميركل التعامل مع الأزمة المالية، لتصبح رقم واحد بلا منازع في الاتحاد الأوروبي في غضون ذلك.

 

 

منقذة في وقت الأزمات

 

في ظل ديون العديد من الدول الأوروبية الآخذة في الازدياد وانحدار اليورو، وافقت ميركل على تقديم مساعدات كبيرة ، لكنها في المقابل طالبت بإجراءات تقشفية في البلدان المتضررة. وهذا يعيد الذكريات المأساوية، خاصة في اليونان. التي تعرضت للإفلاس.

 

 

 

أسلوب خطابي هادىء

 

تعتبر ميركل متحدثة موهوبة بشكل معتدل،  وغالبًا ما تبدو هشة ومن الصعب  تفسير سياساتها،  لكن أسلوبها الرصين والبراجماتي المتواضع يروق للكثيرين. 

 

سياسة اللاجئين

 

 "يمكننا فعل ذلك".. عبارة المستشارة الشهيرة التي استقطبت الشعب الألماني،  وعندما أبقت الحدود مفتوحة للاجئين والمهاجرين في 2015/2016 ، تم تكريمها من قبل البعض ولكن انتقدها الآخرون بشدة. ويستمر الانقسام  إلى الآن حول تقييم سياستها تجاه اللاجئين.

 

 

شخصية العام 2015

 

في عام 2015 ، أطلقت مجلة "تايم" على ميركل لقبي "شخصية العام" و "مستشارة العالم الحر" لحسن قيادتها في الأزمات الصعبة من الديون الوطنية إلى أزمة اللاجئين.

 

 

تدعم النساء 

 

هي أول امرأة في المستشارية، وكان لها الفضل في ترقي النساء مناصب مرموقة، مثل  أنيجريت كرامب كارينباور رئيسة الاتحاد الديمقراطي المسيحي ووزيرة الدفاع، و أورسولا فون دير لاين، رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي، أو جوليا كلوكنر، وزيرة الزراعة.

 

 

 

تلتزم الصمت في علاقاتها بالرؤساء الآخرين 

 

ميركل متحفظة جدا، وعادة ما تلتزم الصمت تجاه ما تعتقده سياسياً أو شخصياً بشأن رؤساء الدول والحكومات الديكتاتوريين مثل الرئيس ترامب.

 

 

حياتها الخاصة

 

لا يُعرف سوى القليل عن حياة ميركل الخاصة. وهي لا تود ان تكشف الكثير عن ذلك، لكن من المعروف أن ميركل وزوجها يواكيم سوير، الفيزيائي مثلها، يقضيان عيد الفصح في جزيرة إيشيا الإيطالية كل عام.

 

 

تعاملها مع جائحة كورونا

 

غير الوباء كثيرًا في طقوس إجازة المستشارة،  وتم انتقاد أسلوب ميركل الجاد والموضوعي، لكن تعاملها مع الوباء قد سجل أيضًا أرقامًا قياسية جديدة  فيما يخص شعبيتها.

 

 

 

 رابط النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق