فيديو| تداعيات انفجارات مطار عدن.. اتهامات للحوثي وتعهد بإعادة الاستقرار

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

عقدت الحكومة اليمنية برئاسة معين عبد الملك أول اجتماع لها الخميس، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وذلك غداة انفجارات استهدفت مطار المدينة الجنوبية عند وصول أعضاء الحكومة من العاصمة السعودية الرياض.

 

وأدى الهجوم إلى مقتل 26 شخصا وإصابة أكثر من 50 شخص، وقالت مصادر إن هناك مسؤولين بالحكومة بين ضحايا هجوم المطار.

 

وبعد ساعات من هجوم المطار، قال سكان ووسائل إعلام محلية إن دوي انفجار سُمع في محيط قصر المعاشيق الرئاسي والذي نُقل إليه أعضاء الحكومة بسلام بمن فيهم رئيس الوزراء وكذلك السفير السعودي لدى اليمن محمد بن سعيد آل جابر.

 

وقال التحالف بقيادة السعودية إنه أسقط طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون حاولت استهداف القصر.

 

واتهمت الحكومة اليمنية الحوثيين وإيران بالوقوف خلف الهجوم الذي وقع على مطار مدينة عدن.

وقال رئيس الوزراء عبد الملك سعيد، إن خبراء إيرانيين أطلقوا صواريخ موجهة، دون أن يقدم دلائل، وينفي الحوثيون مسؤوليتهم عن القصف.

 

وذكر مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث في مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك إن "الهجوم قد يرقى إلى جريمة حرب".

 

وانفجرت الصواريخ في المطار بعد دقائق من هبوط الطائرة التي اقلت أعضاء الحكومة اليمنية، ولم يصب أي من الوزراء بأذى لكن صحفيين وضيوفا كانوا بانتظارهم كانوا بين الضحايا.

 

ومن جانبها، تعهّدت الحكومة اليمنية بالعمل على "إعادة الاستقرار في اليمن ولن يثنيها هذا الحادث الإرهابي عن ذلك"، حسب وزير الخارجية أحمد بن مبارك.

 

وحتى الآن لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، واتّهم وزراء في الحكومة المتمردين الحوثيين بالوقوف خلف الهجوم، لكن مسؤولين آخرين فضلوا التريث، وقال بن مبارك، إن "المعلومات والتحقيقات الأولية تؤكد قيام مليشيات الحوثيين بهذا العمل الإرهابي البشع، حيث تم رصد إطلاق لصواريخ حوثية من مناطق الحوثيين"، ووعد بنشر الأدلة وبقية التفاصيل فور استكمال التحقيقات.

 

ولم يصدر بعد أي تعليق من جانب إيران، لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أعرب عن "تعاطفه مع أسر ضحايا الانفجار"، ودعا خطيب "جميع الأطراف المتصارعة في اليمن إلى العودة إلى الحوار السياسي لوضع حد لصراع لا جدوى فيه".

 

وتواصلت ردود الفعل المنددة بالهجوم، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية كالي براون إن الهجمات التي استهدفت مطار عدن "كشفت عن النية الخبيثة لأولئك الذين يحاولون زعزعة استقراراليمن"، مؤكدة أن "مثل هذه الهجمات لن توقف أو تقوض الجهود الرامية إلى تحقيق سلام دائم يستحقه الشعب اليمني

".

 

من جانبه اعتبر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف فلاح الحجرف أن الهجوم يستهدف أمن واستقرار اليمن وسلامة شعبه، وطالب في بيان له، المجتمع الدولي ـ"بتحمل مسؤولياته تجاه محاسبة الجهات التي تقف وراء هذا الهجوم الذي يهدف لعرقلة كل الجهود الدولية والمسارات لإنهاء الأزمة اليمنية وتحقيق الأمن والاستقرار في أرجاء اليمن".

أخبار ذات صلة

0 تعليق