بسبب الـ «بريكسيت».. البريطانيون ممنوعون من دخول إسبانيا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يبدو أن العام الجديد يحمل العديد من العواقب السيئة للبريطانيين بعد خروج بلادهم من بوتقة الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى الضوابط الصارمة المرتبطة بجائحة كورونا.

 

 وكالة أنباء أسوشيتد برس الأمريكية قالت في تقرير لها اليوم الأحد إن التعقيدات الروتينية المرتبطة بمرحلة ما بعد البريكسيت تعرقل سفر البريطانيين إلى إسبانيا رغم حملهم وثائق إقامة كاملة.

 

وأضافت: "سواء ألقيت اللوم على قيود سفر كوفيد-١٩ أو البريكسيت لكن مهما كان السبب فإن بعض البريطانيين الذين حاولوا العودة إلى منازلهم في إسبانيا في نهاية الأسبوع مُنعوا من الصعود على متن رحلاتهم الجوية".

 

واستطردت: "ترفض شركات الطيران الاعتراف بوثائق كانت قبل البريكسيت دليلا شرعيا على وضع بريطانيين مقيمين في إسبانيا".

 

وتتفاقم  معاناة هؤلاء البريطانيين في ظل تزايد قيود السفر جراء ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا تنتشر العدوى بها بصورة أكبر داخل بريطانيا.

 

وعلاوة على ذلك، والكلام لأسوشيتد برس، تعكس المحنة التعقيدات البيروقراطية الناجمة عن انفصال بريطانيا عن بوتقة الاتحاد الأوروبي.

 

ويتناقض ذلك مع تصريحات السلطات الإسبانية والبريطانية اليوم الأحد بأن شهادة جنسية  الاتحاد الأوروبي الخضراء برقم هوية أجنبية تصدره إسبانيا ما زالت شرعية بالنسبة للمواطنين البريطانيين المقيمين في إسبانيا بموجب بنود ثنائية أعقبت انسحاب المملكة المتحدة من المنظمة الأوروبية في 31 مارس.

 

لكن المسافرين ذكروا أن الخطوط الجوية البريطانية وشركة "إيبريا" رفضتا السماح لهم بالمضي قدما في ركلاتهم الجوية على مدار آخر يومين. 

 

يُذكر أن حوالي 300 ألف مواطن بريطاني يحملون الإقامة الدائمة في إسبانيا.

 

وأفادت أسوشيتد برس بأن العديد من البريطانيين اعتادوا قبل تفعيل اتفاق البريكسيت الإقامة بشكل كلي أو جزئي في إسبانيا بدون تسجيل رسمي.

 

باتريشيا مودي، بريطانية متقاعدة تبلغ من العمر 69 عاما، واحدة من مجموعة تضم 9 بريطانيبن على الأقل مُنعوا جميعا من رحلة طيران انطلقت من مطار هيثرو بلندن متجهة إلى إسبانيا.

 

وأضافت مودي أنها وزوجها، الذي يحتاج بشكل عاجل زيارة طبيبه في إسبانيا، تكبدا 1900 جنيه إسترليني لإجراء اختبار فيروس كورونا ثم سافرا إلى المطار وحاولا مرتين دون جدوى السفر إلى إسبانيا.

 

وفي أعقاب اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا في بربطانيا، حظرت إسبانيا  شأنها شأن العديد من بلدان أوروبا  كافة الرحلات القادمة من المملكة المتحدة باستثناء المواطنين الإسبان وأصحاب الإقامة الدائمة.

 

 

رابط النص الأصلي

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق