خلال قمتهم الـ 41.. قادة الخليج يدشنون المصالحة بـ «بيان العلا»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

انطلقت في مدينة العلا السعودية أعمال الخليجية" target="_blank">القمة الخليجية الـ41، التي تأتي بعد إعلان دولة الكويت أن السعودية فتحت الأجواء والحدود البرية والبحرية مع قطر مساء أمس الاثنين.

 

وعبّر الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، عن بالغ الشكر والتقدير لـ"جهود رأب الصدع التي سبق أن قادها الشيخ الراحل صباح الأحمد، واستمر بمتابعتها الشيخ نواف الأحمد".

وأشاد ولي العهد السعودي في السياق ذاته، خلال كلمته في افتتاح قمة مجلس التعاون الخليجي رقم 41 بـ"مساعي الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة، وجميع الأطراف التي أسهمت بهذا الشأن".

وتابع: "أدت هذه الجهود بحمد الله ثم بتعاون الجميع للوصول إلى اتفاق بيان العلا الذي سيتم توقيعه في هذه القمة المباركة، والذي جرى التأكيد فيه على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي والإسلامي، وتعزيز أواصر الود والتآخي.

 

 

من جهته، أشاد أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، بالإنجاز التاريخي بتوقيع بيان العلا، مشيراً إلى "الدور المخلص والبناء للأمير الراحل جابر الأحمد الصباح في نجاحه"

وأضاف أن "تسمية الإعلان، باتفاق التضامن يجسد الحرص عليه والقناعة بأهميته، كما يعكس في جانب أخر يقيننا بأن حفاظنا عليه يعد استكمالاً واستمراراً لحرصنا على تماسك ووحدة أمتنا العربية".

 

ووقع قادة دول مجلس التعاون الخليجي، الثلاثاء على "بيان العُلا" خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال اجتماع الدورة 41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي عقدت في محافظة العُلا بمنطقة المدينة المنورة في السعودية.

 

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قد استقبل الوفود المشاركة في الخليجية" target="_blank">القمة الخليجية الـ41 وتميّز الاستقبال بعناق حار بين ولي العهد السعودي وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي هبطت طائرته في الأراضي السعودية لأول مرة منذ بدء الحصار الذي فرض على بلاده منذ أكثر من 3.5 سنوات.

 

 

ووصل إلى مطار مدينة العلا أيضا أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح الذي يرأس وفد بلاده إلى الخليجية" target="_blank">القمة الخليجية.

 

كما وصل إلى مقرّ انعقاد القمة ولي عهد البحرين رئيس مجلس الوزراء الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، على رأس وفد بلاده، نيابة عن الملك حمد بن عیسی آل خليفة.

 

كما وصل نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني فهد بن محمود آل سعيد، على رأس وفد السلطنة إلى الخليجية" target="_blank">القمة الخليجية، نيابة عن السلطان هيثم بن طارق آل سعيد.

 

 

ووصل أيضا نائب رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن راشد، متقدما وفد بلاده في قمة مجلس التعاون الخليجي.

 

ومن جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مصدر رسمي مصري قوله إن وزير الخارجية سامح شكري غادر إلى السعودية، على رأس وفد للمشاركة في القمة.

 

ويوم أمس الاثنين، نقلت وكالة الأنباء السعودية عن ولي العهد السعودي تأكيده أن القمة ستكون "جامعةً للكلمة موحدةً للصف ومعززةً لمسيرة الخير والازدهار".

 

وأضاف أن القمة ستترجم "تطلعات خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وإخوانه قادة دول المجلس، في لمّ الشمل والتضامن في مواجهة التحديات التي تشهدها منطقتنا".

 

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق