فيديو| سباق محتدم في جورجيا.. من يحسم أغلبية مجلس الشيوخ الأمريكي؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تشير النتائج الأولية للتصويت المبكر في ولاية جورجيا الأمريكية إلى اشتعال المنافسة التي ستحدد الحزب الذي ستؤول إليه السيطرة على مجلس الشيوخ الأمريكي من بين الجمهوريين والديمقراطيين.

 

ومن المقرر انتخاب عضوين في مجلس الشيوخ، لمقعدين يشغلهما الجمهوريون حاليا حيث يخوض الانتخابات في جولة الإعادة عضوا مجلس الشيوخ الجمهوريان كيلي لوفلر وديفيد بيردو في مواجهة خصميهما الديمقراطيين رافاييل وارنوك وجون أوسوف على الترتيب.

 

وعلى الرغم من فرز قرابة 95 في المئة من الأصوات، من الصعب توقع نتيجة السباق على مقعدين في مجلس الشيوخ في الولاية.

ويتعين على الديمقراطيين الفوز بالمقعدين في جورجيا للسيطرة على مجلس الشيوخ. ومن شأن فوز الديمقراطيين أن يشكل مجلسا منقسما يكون لكل حزب فيه 50 مقعدا، مما يمنح نائبة الرئيس المنتخبة كامالا هاريس التصويت الفاصل بعد توليها منصبها في 20 يناير. ويسيطر الديمقراطيون بالفعل على الأغلبية في مجلس النواب.

 

وإذا واصل الجمهوريون السيطرة على مجلس الشيوخ، فإنهم سيمارسون حق النقض (الفيتو) على المعينين السياسيين والقضائيين الذين اختارهم بايدن علاوة على العديد من مبادراته السياسية في مجالات مثل التحفيز الاقتصادي وتغير المناخ والرعاية الصحية والعدالة الجنائية.

وأدلى أكثر من ثلاثة ملايين صوت، أي حوالى 40٪ من الناخبين المسجلين في الولاية، بأصواتهم قبل يوم الثلاثاء.

 

وشكل التصويت المبكر ركيزة رئيسية في فوز بايدن في انتخابات الرئاسة في نوفمبرالماضي.

 

وواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التشكيك في نزاهة عملية التصويت في ولاية جورجيا.

 

وأدت مزاعم لا أساس لها رددها ترامب عن عمليات تزوير في سباق الرئاسة إلى إثارة قلق الاستراتيجيين الجمهوريين بشأن الإقبال خلال الانتخابات التكميلية في جورجيا.

 

وعقد بايدن وترامب مؤتمرين انتخابيين في جورجيا يوم الاثنين مما يسلط الضوء على المخاطر.

 

وقد تُعرف النتائج صباح الأربعاء، لكنها قد تستغرق وقتا أطول أيضا، بحسب مسؤولي الولاية، الذين قالوا إن عملية التصويت جرت بشكل سلس إلى حد كبير يوم الثلاثاء.

 

ولم يفز أي ديمقراطي بسباق مجلس الشيوخ الأمريكي في جورجيا منذ 20 عاما، لكن استطلاعات الرأي تظهر تقارب السباقين للغاية.

ولطالما كانت جورجيا مؤيدة للجمهوريين. لكنها فاجأت الجميع في انتخابات الرئاسة التي أجريت في نوفمبر تشرين الثاني بالتصويت لصالح بايدن، وهي أول مرة تختار فيها الولاية مرشحا رئاسيا ديمقراطيا منذ نحو 30 عاما.

 

يشار إلى أن ولاية جورجيا باتت محط أنظار الأمريكيين في الأيام الأخيرة، تحديدا بعد أن تعهدت المدعية العامة في ولاية جورجيا الأميركية بفتح تحقيق في مكالمة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مع سكرتير الولاية لتغيير نتيجة الانتخابات الرئاسية، ووصفتها بالمثيرة للقلق.

 

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق