أنصار ترامب يحتلون الكونجرس.. والبنتاجون يرفض التدخل

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اقتحم متظاهرون من أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قاعة مبنى الكونجرس وشرفاته، استجابة لدعوة أطلقها الرئيس المنتهية ولايته، تزامناً مع انعقاد مجلس الشيوخ للمصادقة على أصوات المجمع الانتخابي التي أكدت فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.

 

وطالب الرئيس ترامب، في تغريدة له على تويتر، أنصاره بالحفاظ على السلمية، بعدما تداولت وسائل إعلام أمريكية مواجهات بين شرطة الكونجرس وأنصاره.

 

وقال ترامب: "أطالب كل شخص في مقر الكونجرس بالحفاظ على السلمية، لا للعنف"، مضيفًا "تذكروا نحن حزب القانون والنظام، احترموا القانون ورجال الشرطة، شكراً لكم". 

 

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مراسل صحيفة "واشنطن بوست"، تأكيده أن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، رفضت طلب مسؤولي العاصمة واشنطن، نشر الحرس الوطني في مبنى الكونجرس، بعد اقتحام العشرات من أنصار ترامب لقاعات الكونجرس، وإجلاء أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب.

 

وقالت شبكة "إم إس إن بي سي" الأمريكية، إن رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي ورئيس بلدية العاصمة واشنطن يطالبان بقدوم الحرس الوطني لإخراج المتظاهرين من الكونجرس.

 

وأعلنت بلدية واشنطن، فرض حظر للتجول في العاصمة، اعتبارًا من السادسة من مساء الأربعاء، بتوقيت شرق الولايات المتحدة. وقالت وكالة رويترز إنه تم إغلاق مبنى الكونجرس مع تجمع أنصار ترامب خارجه، فيما شهد محيط المبنى مواجهات بين الشرطة وأنصار ترامب الذين اخترقوا الحواجز الأمنية المحيطة بالمبنى واعتلوا منصة وضعت من أجل تنصيب بايدن.

 

وبسبب الاقتحامات، رفعت جلسة مجلس الشيوخ، كما صدرت أوامر بإغلاق مجلسي الشيوخ والنواب، فيما تناقلت وسائل إعلام أمريكية صوراً تظهر اقتراب المتظاهرين من مقرات انعقاد الاجتماعات، وداخل القاعة الرئيسة لمجلس الشيوخ. وعرضت وسائل إعلام أمريكية مشاهد لرجال الشرطة داخل مبنى الكابيتول وهي تصوب أسلحتها تجاه محتجين، دون أن تطلق النار.

 

وذكرت وكالة رويترز أن أنصار ترامب، اشتبكوا مع شرطة مبنى الكونجرس، وأن هناك أوامر لموظفي الكونغرس والصحفيين بالاحتماء في أماكنهم، فيما شرعت الشرطة في استخدام الغاز المسيل للدموع. كما أبلغت شرطة الكونجرس أعضاء مجلس النواب بأن يأخذوا أقنعة الغاز من تحت مقاعدهم وأن يكونوا مستعدين لوضعها.

 

وفي السياق، اتهم ترامب نائبه مايك بنس بأنه ليس "لديه الشجاعة لفعل ما كان يجب القيام به لحماية بلدنا ودستورنا"، في إشارة إلى حديث بنس الذي أكد فيه أنه "لا يملك سلطة أحادية لرفض أصوات المجمع الانتخابي".

 

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر ": "لم تكن لدى مايك بنس الشجاعة لفعل ما كان يجب القيام به لحماية بلدنا ودستورنا، من خلال إعطاء الولايات فرصة للتصديق على مجموعة من الحقائق المصححة، وليس الحقائق المزورة أو غير الدقيقة التي طُلب منهم التصديق عليها مسبقاً. الولايات المتحدة تطلب الحقيقة".

 

وكان نائب الرئيس الأمريكي، قد أكد في بيان قبل جلسة الكونجرس أن "جميع الاعتراضات سيتم تلقيها، كما أن الأدلة ستقدم، ومن ثم سيقرر ممثلو الشعب الأمريكي ما سيحدث بشأنها"، مشدداً على أن مسألة قبول أصوات المجمع الانتخابي أو رفضها "ليست من اختصاص نائب الرئيس، وإنما من اختصاص ممثلي الشعب الأمريكي وحدهم".

 

في المقابل، دعا الرئيس ترامب نائبه مايك بنس لـ"تصحيح الأمور"، وقال إنه يستطيع منحه فترة رئاسية ثانية، إذا أراد ذلك.

 

وقال ترامب في تغريدة على تويتر: "إذا مضى نائب الرئيس مايك بنس معنا، فإننا سنفوز بالرئاسة. الكثير من الولايات تريد التراجع عن خطئها الذي ارتكبته حين صادقت على أرقام غير صحيحة بل مزورة، في عملية لم تقرها المجالس التشريعية للولايات، كما يجب أن يكون. مايك يستطيع تصحيح الأمور".

 

وتزامن الاقتحام مع عقد الكونجرس بمجلسيه النواب والشيوخ جلسة مشتركة لفتح وإحصاء أصوات المجمع الانتخابي من خمسين ولاية أمريكية، بالإضافة إلى مقاطعة كولومبيا في عملية تعتمد الترتيب الأبجدي، والمرشح الذي يحصل على غالبية أصوات المجمع (270 صوتاً) يعد هو الفائز.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق