أجواء انقلاب في واشنطن.. اقتحام الكونجرس وإطلاق نار وحظر تجوال

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سادت في العاصمة الأمريكية واشنطن أجواء محاولة انقلاب ينفذها أنصار الرئيس الأمريكي الخاسر في الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 “دونالد ترامب”، إثر اقتحام أعداد كبيرة منهم الحواجز التي وضعتها الشرطة حول مبنى الكونجرس، وتمكن العشرات منهم في دخول الساحة الرئيسية للمبنى.

 

وكان من المفترض أن ينعقد الكونجرس الأمريكي بشقيه (النواب والشيوخ) للمصادقة على نتيجة الانتخابات الأمريكية بفوز الرئيس الأمريكي المنتخب “جو بايدن“، لكن عددا كبيرا من أنصار “ترامب” اقتحموا الكونجرس، الأربعاء، ووصلوا إلى قاعته الرئيسية، واحتلوا مكاتب النواب بما فيها مكتب رئيسة مجلس النواب “نانسي بيلوسي“.

 

ووصف عدد من النواب الأمريكيين والمحللين والسياسيين ما يجري بأنه محاولة انقلاب ينفذها أنصار ترامب، في حين أعلن عمدة العاصمة واشنطن “مورييل باوزر“، حظر التجول في كافة أنحاء الولاية.

وصعد مناصرو “ترامب” إلى الباحة الرئيسية للكونجرس ورفعوا أعلاما مناصرة للرئيس، ورددوا هتافات رافضة لنتائج انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني الماضي الرئاسية.

 

ووسط التطورات المتسارعة بدأت قوات الأمن “استخدام الغاز المسيل للدموع عند مبنى الكونجرس الأمريكي وسط احتجاجات مؤيدة لترامب“، فيما تم إجلاء “بعض” كبار النواب من قاعة الاجتماعات عنوة واقتيادهم إلى مكان آمن.

 

وأكدت شرطة الكونجرس أن “أفرادا اخترقوا المبنى وموجودون في منطقة القاعة المستديرة“، في حين ذكرت تقارير إعلامية محلية أن شرطة الكونجرس قامت بإغلاق كامل المبنى.

واضطر نائب الرئيس الأمريكي “مايك بنس” إلى مغادرة مبنى الكونجرس، فيما انتقده “ترامب” قائلا: “لم يكن شجاعا ليفعل ما يجب فعله لحماية بلدنا ودستورنا“.

 

وكان “ترامب” دعا نائبه “مايك بنس” إلى رفض التصديق على فوز “جو بايدن” بالانتخابات الرئاسية في الكونجرس الأمريكي.

 

واندلعت تلك التطورات بعد نحو ساعة من دعوة “ترامب” أنصاره إلى “عدم الاستسلام ورفض الاعتراف بالهزيمة“.

 

وطالب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، خلال تظاهرة لأنصاره في واشنطن رفضا لنتائج الانتخابات الرئاسية، أنصاره إلى السير باتجاه الكونجرس.

 

من جانبه، دعا الرئيس الأمريكي المنتخب “جو بايدن“، الأربعاء، الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب إلى الظهور في التلفزيون والمطالبة بوقف الاحتجاجات.

 

وقال “بايدن“، في كلمة متلفزة موجهة للأمريكيين: “كلكم رأيتم ما حدث. ديمقراطيتنا تخضع لهجوم غير مسبوق. لم نشهد هذا في التاريخ المعاصر. نحن دولة الحريات“.

 

وأضاف “هذا هجوم على قيمنا الديمقراطية، التي لا نتنازل عليها. مشاهد الفوضى في الكابيتول لا تعكس الأمريكي الحقيقي، لا تعكس من نكون كأمريكيين“.

 

وأردف قائلا: “أنا أطالب ترامب بالظهور أمام التلفزيونات الوطنية ويدافع عن الدستور ويطالب بوقف هذه الاحتجاجات“.

 

في أعقاب تلك التطورات، دعا “ترامب” أنصاره إلى العودة إلى منازلهم، وتمسك بأن “الانتخابات كانت مزورة، لكننا نريد الأمان“.

 

وقال ترامب: كان لدينا انتخابات وسرقت منا، ولكن عودو إلى منازلكم واحترموا القانون كي نتجاوز هذه المرحلة الحرجة.

 

وأفاد شهود عيان بأن قوات الحرس الوطني والإف بي آي انتشرت في واشنطن في محيط الكونجرس، كما دفعت ولاية ميرلاند (الملاصقة لواشنطن) بقوات إضافية لتعزيز شرطة العاصمة.

 

وقال مراقبون إنه رغم استعدادات قوات الشرطة الأمريكية في واشنطن وإغلاق العديد من الطرق، فإن أحدا لم يكن يتوقع ان يقدم أنصار ترامب على اقتحام الكونجرس.

 

واتهم العديد من السياسيين “ترامب” بأنه الذي دفع أنصاره إلى تلك النتيجة، بعدما غذى لديهم مشاعر الغضب على مدى أسابيع عديدة، ومطالبته مرارا برفض نتيجة الانتخابات التي خسر فيها وتغييرها، رغم أنه لم يقدم دليلا على تزويرها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق