بلومبرج: مضاعفات كورونا لم تفارق رئيس الجزائر

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 

قالت شبكة بلومبرج الأمريكية إنه بالرغم من إعلان شفاء الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون من فيروس كورونا قبل أسبوعين لكن مضاعفات المرض ما تزال تلاحقه بدليل اضطراره للسفر إلى ألمانيا مجددا لأسباب طبية.

 

وأضافت الشبكة الأمريكية أن عبد المجيد تبون غادر اليوم الأحد إلى ألمانيا للعلاج من تداعيات ناجمة عن إصابته بفيروس كورونا المستجد وفقا لما ذكرته وسائل إعلام محلية.

 

وأعلن تبون أنه ربما يخضع لجراحة صغيرة متوقعا ألا تطول فترة تواجه في الدولة الأوروبية وفقا لحسابه على تويتر وما نقلته قناة النهار الجزائرية المستقلة.

 

وأوضح الرئيس الجزائري أنه يعاني من مضاعفات في قدمه ناجمة عن صراعه السابق مع كوفيد-19 والذي دخل بموجبه أحد مستشفيات ألمانيا.

 

وفي ذات السياق، قالت وكالة أنباء رويترز البريطانية إن مضاعفات تتعلق بالقدم تسبب فيها الفيروس المستجد دفعت رئيس الدولة الشمال أفريقية على العودة مجددا إلى ألمانيا.

 

ونوهت إلى أن تبون، البالغ من العمر 75 عاما، عاد إلى وطنه قبل أسبوعين قادما من ألمانيا التي مكث فيها شهرين للتعافي من الفيروس الذي أصاب وقتل عشرات الملايين من البشر في أرجاء العالم.

 

وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان إن علاج مضاعفات القدمين كان ينبغي إجراؤه أثناء تواجد تبون في ألمانيا المرة السابقة لكنه آثر التأجيل جراء بعض الالتزامات التي حثته على العودة للجزائر يوم 29 ديسمبر الماضي.

 

وفي أواخر ديسمبر، كان ينبغي على تبون التوقيع على قانون الموازنة بجانب مرسوم يمهد الطريق لإجراء تعديلات دستورية.

 

وفي تصريحات للتلفزيون الحكومي الجزائري، أشار تبون إلى أنه قد يجري جراحة في قدمه لافتا أن عودته إلى إلمانيا كان مخططا لها في وقت سابق.

 

 

ونوه تبون إلى أنه سيحرص خلال تواجده بألمانيا على متابعة شؤون بلاده عبر التشاور مع مساعديه بشكل يومي.

 

وانتُخب تبون رئيسا للجزائر في ديسمبر 2019 خلفا لعبد العزيز بو تفليقة الذي استقال نتيجة لاحتجاجات حاشدة اجتاحت الدولة الأفريقية.

 

وتعهد تبون للجزائريين بتنفيذ إصلاحات سياسية واقتصادية.

 

رابط تقرير بلومبرج

 

رابط تقرير رويترز

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق