فيديو| هل يعزل الكونجرس دونالد ترامب خلال أيام؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

على خلفية الأحداث التي شهدتها الولايات المتحدة من اقتحام أنصار ترامب لمبنى الكونجرس، أكدت مصادر مسؤولة عزم مجلس النواب على عزل دونالد ترامب خلال أيام بتهمة "التحريض على العصيان"، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يكون التصويت على القرار خلال أيام.

 

ورسميًا، طرح الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي، اليوم الاثنين، مشروع قرار عزل الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، رسميًا؛  كما حاول الديمقراطيون تمرير مشروع قرار يحث نائبه مايك بنس ومجلس الوزراء على إنفاذ التعديل 25 في الدستور، لكنه حُجب من جانب الجمهوريين في المجلس.


وكان التعديل 25 في الدستور قد أقر عام 1967، بعد مرور 4 سنوات على اغتيال الرئيس جون كينيدي، وصمم من أجل التعامل مع وضع يكون فيه الرئيس غير قادر على أداء مهامه، ويسمح البند الثالث فيه بنقل السلطة بشكل مؤقت لنائب الرئيس.

 

ولم يُعلن عن مشروع القرار الأول في قاعة المجلس كونه لم يطرح للتصويت عليه من جانب الأعضاء، لكن الإجراء طُرح من أجل فسح المجال أمام تطبيقه في وقت لاحق الأسبوع الجاري.
 

من جانبه، أجرى زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس ستيني هوير محاولة لتمرير المشروع عبر الموافقة المطلقة، لكن أليكس موني ممثل غرب فيريجينا قدم اعتراضا.
 

وكانت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، قد أمهلت بنس 24 ساعة لعزل ترامب أو سيتحرك مجلس النواب لتنفيذ هذا الإجراء.

والأحد، كشف مصدر مقرب من بنس، أن الأخير لا يستبعد تطبيق التعديل 25 في الدستور الخاص بتنحية الرئيس من منصبه، وأنه يفضل الاحتفاظ بهذا الخيار في حال أصبح الأخير أقل توازنا عقليا.

 

وكانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي كشفت في رسالة إلى المشرعين الديمقراطيين أن مجلس النواب الأمريكي سيمضي قدما اليوم الاثنين في خطوات عزل الرئيس دونالد ترامب. 

 

وتابعت بأنه "بمرور الأيام، اشتدت فظاعة الاعتداء المستمر الذي يرتكبه هذا الرئيس على ديمقراطيتنا، وكذلك الحاجة الملحة للتحرك".

 

وسبق أن أكدت مصادر إعلامية عدة أن السياسيين الداعيين إلى عزل ترامب، الذي تنتهي ولايته يوم 20 يناير، يريدون بذلك منعه من الترشح للانتخابات الرئاسية، ويخططون لإدراج هذا البند في وثيقتهم.

 

ومع ذلك أفادت صحيفة "بوليتيكو" مؤخرا بأن المقربين من ترامب يعتقدون أنه لن يترشح عام 2024 رغم أنه قال سابقا إنه يدرس هذه الإمكانية.

 

وللمرة الثانية، يجد دونالد ترامب ملاحقاً بإجراءات عزل في حدث غير مسبوق في التاريخ الأمريكي.

 

وسبق أن أطلقت بيلوسي أواخر 2019 إجراءات لعزل ترامب الذي يتولى الرئاسة منذ العام 2017، بعد اتّهامه بأنه طلب من أوكرانيا فتح تحقيق بحق خصمه جو بايدن، لكن مجلس الشيوخ ذا الغالبية الجمهورية برأه في مطلع العام 2020.

 

ويتطلّب عزل الرئيس موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ وهو أمر يتعذّر تحقيقه قبل موعد تنصيب بايدن رئيسا في 20 يناير.

ومن شأن إطلاق مجلس النواب للمرة الثانية إجراءات لعزل ترامب أن يشكل وصمة ستطبع الإرث السياسي للملياردير الجمهوري، إذ سيكون عندها أول رئيس يواجه إجراءات عزل لمرتين في تاريخ الولايات المتحدة.

 

يأتي ذلك فيما توالت الاستقالات في صفوف إدارة ترامب، حيث أعلن مستشاره للشؤون الروسية ريان تولي، الخميس الماضي، استقالته من منصبه على خلفية أحداث العنف التي شهدها مقر الكونجرس.

 

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، قوله إن "مستشار الرئيس ترتمب للشؤون الروسية ريان تولي استقال من منصبه"، مضيفاً أنه من "المتوقع أن يحذو المزيد من الأعضاء البارزين في مجلس الأمن القومي حذو تولي بسبب اقتحام انصار ترامب مبنى الكونجرس".

 

وأوضح المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن "تعهد ترامب بتسليم سلس للسلطة للرئيس المنتخب جو بايدن في 20 من الشهر الجاري كان يهدف إلى تجنب مزيد من الاستقالات، لكنه لن يمنع على الأرجح رحيل بعض المسؤولين".

 

 

وكانت قد اقتحمت مجموعة من أنصار الرئيس دونالد ترامب، مساء الأربعاء الماضي، مقر الكونجرس خلال عقده اجتماعات لإقرار نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها الديمقراطي، جو بايدن، وذلك بعد مسيرة جدد فيها الرئيس الأمريكي الحالي رفضه الاعتراف بانتصار منافسه.

 

 

وتمكنت وحدات الشرطة والقوات الخاصة لاحقا من تطهير مبنى الكونجرس من المقتحمين ليعلن المشرعون إقرارهم بنتائج التصويت، وأدت هذه الاضطرابات غير المسبوقة إلى مقتل 5 أشخاص واعتقال 68 آخرين على الأقل، فيما تعهد ترامب بعد هذه الأحداث بتنفيذ عملية منظمة لنقل السلطة رغم رفضه القبول بهذه النتائج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق