فيديو| خلال أسبوع تنصيب بايدن.. لماذا أعلن ترامب الطوارئ بواشنطن؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلن البيت الأبيض، موافقة الرئيس دونالد ترامب على إعلان الطوارئ للعاصمة واشنطن من الآن وحتى 24 يناير.

 

ويأتى القرار بعد ساعات من تحذير السلطات من تهديدات أمنية خلال أسبوع تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن الأسبوع المقبل.

 

ومن جهة أخرى قدم القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأمريكي تشاد وولف استقالته، حسبما أفادت عدة تقارير إعلامية أمريكية .

وذكرت شبكتا "فوكس نيوز" و"سي إن إن" أن وولف قال في رسالة أرسلها بعد ظهر يوم الاثنين إلى موظفي الإدارة أنه سيتنحى بسبب "الأحداث الأخيرة" وأنه كان ينوي في الأصل العمل حتى نهاية فترة إدارة دونالد ترامب.

 

وتأتي استقالته قبل ما يزيد قليلا على أسبوع من نهاية ولاية دونالد ترامب وتنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن رسميا.

 

ومنذ اندلاع أعمال الشغب في مبنى الكابيتول الأمريكي الأسبوع الماضي ، استقالت وزيرة التعليم بيتسي ديفوس ووزيرة النقل إيلين تشاو من منصبيهما.

 

يأتي هذا في الوقت الذي قدم الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي،أمس الإثنين ، مادة تقضي باتهام الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بالتقصير، حيث منع الجمهوريون إجراء يدعو نائب الرئيس مايك بنس إلى إقالة الرئيس من منصبه.

 

وتتهم تلك المادة ترامب بالتحريض على التمرد، كما تتهمه بتأجيج العنف ضد الحكومة الأمريكية بعد أن اقتحم حشد من أنصاره مبنى الكابيتول الأمريكي الأسبوع الماضي، على خلفية مزاعمه بتزوير الانتخابات.

 

كما قدم الديمقراطيون قرارا يحث نائب الرئيس مايك بنس على تفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور وتجريد ترامب من سلطاته بإعلانه غير لائق لأداء واجباته. ورفض جمهوريو مجلس النواب ذلك الإجراء مما يمهد لإجراء تصويت من جانب المجلس بكامل هيئته في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء.

 

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنه من خلال منع هذا الإجراء ، فإن الجمهوريين "يساعدون الرئيس على استمرار أعمال الفتنة المدفوعة بتصرفات مختلة ومزعزعة ومشوشة من جانب الرئيس".

وأضافت في بيان: "إن تواطؤهم يعرض أمريكا للخطر ويقوض ديمقراطيتنا ويجب أن ينتهي ذلك".

 

وإذا رفض بنس التصرف، كما هو متوقع، فقد تعهد أعضاء مجلس النواب الديمقراطيون بالمضي قدما بسرعة في الإجراءات التي تفضي إلى العزل.

 

وقد يصبح ترامب، الذي تنتهي ولايته في 20 يناير الجاري، أول رئيس أمريكي يواجه إمكانية العزل من منصبه مرتين.

وكانت قد اقتحمت مجموعة من أنصار الرئيس دونالد ترامب، مساء الأربعاء الماضي، مقر الكونجرس خلال عقده اجتماعات لإقرار نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها الديمقراطي، جو بايدن، وذلك بعد مسيرة جدد فيها الرئيس الأمريكي الحالي رفضه الاعتراف بانتصار منافسه.

 

وتمكنت وحدات الشرطة والقوات الخاصة لاحقا من تطهير مبنى الكونجرس من المقتحمين ليعلن المشرعون إقرارهم بنتائج التصويت، وأدت هذه الاضطرابات غير المسبوقة إلى مقتل 5 أشخاص واعتقال 68 آخرين على الأقل، فيما تعهد ترامب بعد هذه الأحداث بتنفيذ عملية منظمة لنقل السلطة رغم رفضه القبول بهذه النتائج.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق