تشومسكي: رافضوا ارتداء الكمامات «سفّاحون»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


 

وجه الفيلسوف الأمريكي البارز نعوم تشومسكي انتقادات شديدة تجاه هؤلاء الذين يرفضون ارتداء الكمامات رغم أهميتها في الوقاية من فيروس كورونا وعدم نقل العدوى للآخر مشبها إياهم بالمجرمين الذين يطلقون طلقات رصاصهم على الآخرين دون تمييز.

 

ومضى  يقول: "ثمة جائحة مستمرة تتعلق بمناهضة ارتداء كمامات الوجه اللازمة للحماية من فيروس كورونا"

 

وانتقد تشومسكي ذريعة الرافضين لارتداء الكمامات والذين يعتبرون أن إجبار الحكومات هم على فعل ذلك يمثل تقييدا لحرياتهم وانتقاصا من حقوقهم.

 

وزاد قائلا موجها سؤلا للرافضين: "هل تمتلك كفرد الحق مثلا في الإمساك بسلاح والذهاب به إلى مركز تجاري أو سوبر ماركت والبدء في إطلاق النار عشوائيا؟"

 

وواصل: "هذا ما يحدث تماما عندما لا ترتدي كمامة وجه".

 

وأردف تشومسكي إن الجيل الحالي يواجه تحديا فريدا مفاده إذا ما كانت التجربة البشرية مستمرة أم قاربت لحظة النهاية.

 

جاء ذلك في سياق ندوة نقاشية عبر تطبيق "زوم" نشرت صحيفة ستافورد ديلي" الأمريكية تفاصيلها.

 

وامتدت انتقادات تشومسكي إلى الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب ناعتا إياه بأنه كان " عبقريا في التقاط كل عنصر خبيث داخل التيارات السفلية للمجتمع الأمريكي".

 

ووصف اللغوي والمفكر الأمريكي ظواهر سيئة أمثال العنصرية والإيمان بهيمنة الجنس الأبيض ورهاب الأجانب وإنكار العلم بالسموم التي ما تزال تعكر المناخ السياسي.

 

وفيما يتعلق بالمساواة الاجتماعية، قال الفيلسوف الأمريكي إن الأربعين عاما الماضية، شهدت انتقالا لثروات أفقر 90% من تعداد السكان إلى أغنى 1% الذين يتسمون بالثراء الفاحش.

 

وأردف أن مقدار هذا التحول يقدر بنحو 47 تريليون دولار على الأقل.

 

وأرجع تشومسكي حالة التوجس التي يشعر بها الشعب الأمريكي تجاه السياسيين ومسؤولي قطاع الصحة إلى هذا التباين الصارخ.

 

وزاد قائلا: "نحو 70% من السكان يعتمدون على كسب قوتهم يوما بيوم مما يؤثر على توجهاتهم ويزيد مساحة عدم الثقة تجاه مؤسساتهم".

 

وانتقل المفكر البارز الطاعن في السن للحديث عن التغير المناخي واستخدام الأسلحة النووية معتبرا إياهما أكبر تهديدين تواجهه البشرية.

 

بيد أن تشومسكي حذّر من حالة اليأس والإحباط التي تجتاح عناصر المجتمع الدراسي بالجامعات.

 

وفسر ذلك قائلا: "لا يمكنكم الاستسلام عند هذه النقطة.  الترويج للتغيير أثبت نجاحا من منظور تاريخي"، لافتا إلى وجود حلول للمشكلات التي ناقشها.

 

وتشير إحصائيات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية إلى تجاوز وفيات كورونا حاجز المليونين من إجمالي يناهز 93.6 مليون إصابة بالفيروس المستجد الذي بدأ أوائل العام الماضي.
 

رابط النص الأصلي


 

0 تعليق