تايم: أمريكا والصين.. معارك النفوذ تحتدم في أمريكا اللاتينية

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحت عنوان "الولايات المتحدة والصين تكافحان من أجل النفوذ في أمريكا اللاتينية".. سلطت مجلة "تايم" الأمريكية الضوء على الصراع المشتعل بين وواشنطن وبكين في القارة اللاتينية.

 

وقالت المجلة، إن باراغواي و15 دولة فقط في العالم، بما في ذلك تسع دول في أمريكا اللاتينية، ومنطقة البحر الكاريبي، لا تزال لا تعترف بالحكومة في بكين.

 

وأضافت أنه في عام 1957، اعترف الدكتاتور اليميني الباراجواي ألفريدو ستروسنر بتايوان، الجزيرة التي انفصلت سياسياً عن البر الرئيسي في أعقاب الحرب الأهلية الصينية في الفترة من 1945 إلى 1949 ، والتي تعتبرها بكين مقاطعة انفصالية، باعتبارها "الصين الحقيقية الواحدة".

 

ورداً على ذلك، تحد الصين من التجارة والدبلوماسية مع باراغواي، تمامًا كما تفعل مع أي دولة تعترف بتايوان. ويعكس الجدل السياسي في باراغواي معركة أوسع تدور رحاها عبر أمريكا اللاتينية حول نفوذ الصين المتضخم.

 

وبينما تكافح بلدان المنطقة مع سلسلة من التحديات التي تواجه اقتصاداتها النامية، فإنها تتطلع بشكل متزايد ليس إلى الشمال بل إلى الشرق، وتعد الصين اليوم أكبر شريك تجاري لأمريكا الجنوبية.

 

وفي عام 2019 ، استثمرت الشركات الصينية 12.8 مليار دولار في أمريكا اللاتينية، بزيادة 16.5٪ عن 2018، مع التركيز على البنية التحتية الإقليمية مثل الموانئ والطرق والسدود والسكك الحديدية.

 

وساعدت مشتريات الصين من المعادن والسلع الزراعية أمريكا الجنوبية على تلافي أسوأ حالات الفقر أثناء الأزمة المالية في عام 2008.

 

وخلال أزمة كورونا، اعتمدت أمريكا اللاتينية مرة أخرى على الصين، التي تدفع طبقتها المتوسطة الطلب على لحوم البقر من أوروجواي، والنحاس من تشيلي، والنفط من كولومبيا، وفول الصويا من البرازيل، وهذه هي السلع التي ستساعد أمريكا اللاتينية على الصمود في وجه العاصفة، وستكون الصين حتماً الزبون الأساسي.

 

وبالنسبة للصين، يجلب الاستثمار عائدات سياسية، في السنوات الأربع الماضية، حولت كل من جمهورية الدومينيكان والسلفادور وبنما اعترافها  من تايوان إلى الصين، كما ان اكتساب هذه الأنواع من التحالفات في أمريكا اللاتينية يمنح بكين أصواتًا لا تقدر بثمن في الأمم المتحدة ودعمًا لبكين في المؤسسات متعددة الجنسيات.

 

وبحسب المجلة الأمريكية، تكتسب خطوط الحرب الباردة الجديدة تعريفًا يتضمن الولايات المتحدة وأوروبا والهند وحلفاء المحيط الهادئ في جهة؛ الصين وروسيا وباكستان ووسط وجنوب شرق آسيا في ناحية أخرى، ولم يتضح بعد أين ستسقط "الستارة الحريرية" في أمريكا اللاتينية.

 

لكن نشاط بكين أثار مخاوف واشنطن، وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية لمجلة التايم: "الصين لها تأثير ضار، هذا جزء من الخطة العالمية للحزب الشيوعي الصيني لتصدير المثل الصينية والممارسات السيئة خارج منطقة آسيا والمحيط الهادئ".

 

السؤال الآن - مع شاغل جديد للبيت الأبيض - هو ما الذي ستفعله الولايات المتحدة حيال ذلك.

 

وأشارت المجلة إلى الولايات المتحدة لطالما كانت منزعجة من المتطفلين في جوارها الجنوبي، وفي عام 1823، رسمت عقيدة مونرو خطاً أحمر فيما يتعلق بالتأثير الأوروبي في نصف الكرة الغربي، وعلى مدى عقود من القرن العشرين، خاضت الولايات المتحدة الحرب الباردة مع روسيا السوفيتية على أرض الدول اللاتينية التي انجذبت إلى الماركسية.

 

لكن الرئيس دونالد ترامب نظر إلى أمريكا اللاتينية إلى حد كبير من خلال عدسة لاذعة لأباطرة المخدرات وقوافل المهاجرين وعنف العصابات، وكانت زيارته الوحيدة إلى المنطقة هي قمة مجموعة العشرين لعام 2018 في بوينس آيرس.

 

الآن ، مع وجود جو بايدن في البيت الأبيض، من المرجح أن تشتعل معركة النفوذ مرة أخرى، وبصفته نائب الرئيس، زار بايدن المنطقة بمعدل قياسي 16 مرة، وهو يجسد نهج "حسن الجوار" للمنطقة الذي وضعه روزفلت.

 

كان بايدن الشخص الرئيسي لباراك أوباما بشأن مبادرات لمكافحة العنف والمخدرات في كولومبيا، والفساد السياسي في غواتيمالا وغيرها.

 

ونقلت المجلة عن مايكل كاميليري، مدير برنامج بيتر دي بيل لسيادة القانون في حوار البلدان الأمريكية قوله: "يجلب جو بايدن إلى الرئاسة معرفة أعمق بأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي مقارنة بأي زعيم أمريكي منذ نهاية الحرب الباردة".

 

العلاقات مع الولايات المتحدة عميقة في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية، ولكن ربما تكون أعمق في بنما، حيث هيمنت الولايات المتحدة على التجارة والسياسة طوال القرن العشرين، حيث برزت كساحة معركة في سباق  القوى العظمى.

 

وتم الانتهاء من القناة التي تحمل الاسم نفسه، والتي من خلالها تتدفق التجارة بين المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ، من قبل الجيش الأمريكي وتسيطر عليها واشنطن لمدة قرن كامل تقريبًا.

 

وفي الأربعينيات من القرن الماضي، ساعدت وزارة التجارة الأمريكية في إنشاء منطقة تجارة حرة في كولون، وهي مدينة بالقرب من مدخل القناة، وسرعان ما أصبحت منطقة التجارة الحرة في كولون بوابة للشركات الأمريكية مثل جيليت وكوكاكولا وفايزر لدخول سوق أمريكا اللاتينية.

 

لكن اليوم، بعد سبعة عقود، تغيرت الأمور في منطقة التجارة الحرة، وتهيمن الشركات الصينية على امتداد 1000 هكتار من الموانئ والمخازن والمكاتب، ويقول جيوفاني فيراري، مدير المنطقة: "تمثل الصين الحصة الأكبر من الواردات التي تأتي إلى المنطقة بنسبة تبلغ 40٪ من الإجمالي".

 

ويضيف فيراري أن طفرة المنتجات الصينية بدأت العام 2010 تقريبًا، ويتوقع أن تنمو بينما تسعى الصين إلى تعزيز تجارتها مع بقية العالم في أعقاب الوباء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق