فيديو| كورونا يقود العالم للجنون.. «جواز سفر للفيروس وشهادات تطعيم وهوس على اللقاحات»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يبدو أن جائحة كوفيد - 19 (فيروس كورونا)، يقود العالم إلى الجنون، فبينما لجأت الدنمارك إلى «جواز سفر كورونا»، قررت السويد اللجوء إلى شهادات التعطيم في محاولة لمواجهة الفيروس المنتشر عالميًا، ويقضي على الأخضر واليابس.. أما كوريا الشمالية فقررت أن الحصول على لقاحات ضد كورونا غم "خلوّها"من الإصابات، بينما لجأت المجر لاستخدام لقاح سبوتنيك الروسي، للحد من انتشار المرض.

قالت السويد إنها ستطور شهادة تطعيم رقمية هذا الصيف للسماح للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالسفر.

 

وقال وزير الرقمنة أندرس يغمان إن ثلاث سلطات في السويد طُلب منها العمل على إصدار الشهادة، والخطة يتم تنسيقها مع منظمة الصحة العالمية والاتحاد الأوروبي.

 

وقالت الدنمارك يوم الأربعاء إنها تتعاون مع قطاع المال والأعمال في البلاد لتطوير جواز سفر كورونا رقمي سيكون جاهزًا للاستخدام في وقت لاحق من هذا العام.

 

بشرى سارة للبشرية

من جانبه، قال كبير الدبلوماسيين الأوروبيين جوزيب بوريل، الجمعة، على هامش زيارة يقوم بها إلى موسكو، إن اللقاح الروسي "سبوتنيك-في" بشرى سارة للبشرية، بينما أكد نظيره الروسي، سيرغي لافروف، على رغبة موسكو بالتعاون مع الاتحاد في هذا المجال. 

 

وقال بوريل إنه يأمل في أن تصادق وكالة الأدوية الأوروبية على اللقاح الذي تمّ تطويره في روسيا، بينما تحدث لافروف عن "اتصالات" مع واشنطن للنظر فيما إذا كان من الممكن "أن نقوم بردة فعل معاً". 

 

150 ألف جرعة من اللقاح الصيني إلى سوريا و50 ألف للعراق

قالت مصادر دبلوماسية صينية من سفارة الصين لدى دمشق الخميس إن بكين سترسل 150 ألف جرعة لقاح ضدّ كورونا لسوريا. ولم يوضح المتحدث باسم سفارة موعد وصول تلك الشحنة. 


وفيما أعلنت السلطات السورية عن سعيها إلى إبرامع عقود مع روسيا والصين لاستيراد اللقاحات، إلا أنها لم تكشف حتى الآن عن توقيع أي عقود ثنائية. وكانت سوريا قد وقعت من أجل الانضمام إلى آلية كوفاكس الأممية. 


وعادة تعفى القطاعات الطبية من تطبيق العقوبات الاقتصادية عليها غير أن خبراء يقولون إن العقوبات المفروضة على سوريا لا تترك لها "حيزاً مالياً واسعاً" من أجل الدخول في مفاوضات لشراء اللقاحات. 

 

وتوازياً مع ذلك قالت وكالة شينخوا الصينية إن جمهورية الصين الشعبية تبرعت كذلك بـ 50 ألف جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا  لمساعدة العراق في مواجهة الجائحة، وفقا لبيان صدرعن السفارة الصينية في بغداد.

 

المجر قد تبدأ باستخدام "سبوتنيك-في" قريباً 

قال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، الجمعة، للإذاعة الحكومية، إن البلاد قد تبدأ استخدام لقاح سبوتنيك-في الروسي الأسبوع المقبل، بعدما حصل على الموافقة من الجهات الصحية المعنية سابقاً.

 

ولو بدأت المجر حقاً باستخدام "سبوتنيك-في" الذي حاز على "شهادة غربية" سابقاً هذا الأسبوع، فستكون أول دولة في الاتحاد الأوروبي تسمح باستخدام اللقاح الروسي.

 

وستصدر روسيا مليوني لقاح للمجر في الأشهر الثلاثة المقبلة، واستلمت بودابيست 40 ألف جرعة خلال الأسبوع الماضي. 

 

"جونسون آند جونسون" تطلب ترخيصاً في الولايات المتحدة

أعلنت شركة الأدوية "جونسون آند جونسون" أنّها تقدّمت الخميس بطلب من السلطات الصحية الأميركية للحصول على ترخيص طارئ للقاحها المضادّ لكوفيد-19.

 

وإذا حصل على الضوء الأخضر من وكالة الغذاء والدواء الأميركية، سيكون هذا اللقاح هو الثالث المصرح به في الولايات المتحدة، بعد لقاحي فايزر-بيونتيك وموديرنا.

 

وهذا اللقاح مطلوب خصوصاً لأنه يتمتع بميزتين مهمتين من الناحية اللوجستية، إذ يمكن تخزينه في درجات حرارة المُبرِّدات العادية ما سيسهّل إلى حدّ كبير عملية توزيعه، كما أنه يُعطى للأشخاص بجرعة واحدة فقط. 

 

بطولة أستراليا المفتوحة: الاختبارات كلها سلبية 

قال منظمو بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، إحدى أكبر البطولات العالمية، الجمعة، إن نتائج فحوصات كورونا التي أجراها اللاعبون والطواقم جاءت سلبية.

 

وأجرى 507 أشخاص اختبارات للكشف عن كورونا بعدما تأكدت إصابة أحد العاملين في فنادق حيث ينزل قسم من المشاركين في البطولة، من رياضيين وطواقم مرافقة. 

 

منظمة الصحة تدعو أوروبا إلى الوحدة 

دعا مدير منطقة أوروبا لمنظمة الصحة العالمية الدول الأوروبية إلى "الوحدة" من أجل الإسراع في حملة التلقيح ضدّ كوفيد-19، بدعم من جميع المختبرات المعنية.

 

واعترف هانس كلوج أنه يشعر بـ"القلق" إزاء البطء الذي يشوب الحملة.

 

وفي مقابلة أجراها مع فرانس برس قال كلوج إن "على الاتحاد التحضّر لسلالات أخرى، إشكالية، من الفيروس، وذلك عبر تعزيز تقنية تحديد سلالات الحمض النووي".

 

بريطانيا تفرض حجراً صحياً على العائدين من دول خطيرة 

أعلنت الحكومة البريطانية الخميس أنّه سيتعين على المقيمين في بريطانيا، الذين يصلون من بلدان يُعتبر الوضع الوبائي فيها خطيراً أن يلتزموا بدءاً من 15 فبراير بحجر صحّي في فندق لمدة عشرة أيام، وذلك بهدف تجنب انتشار نسخ من فيروس كورونا يحتمل أن تكون مقاومة للّقاحات.

 

ويتعلّق هذا الإجراء بمواطني بريطانيا والمقيمين فيها الذين يعودون إليها من 33 دولة تنتشر فيها نسخ من الفيروس "تشكل خطرا"، مثل جنوب إفريقيا والبرتغال ودول عدة في أميركا الجنوبية.

وقالت وزارة الصحة مساء الخميس إنها طلبت من الفنادق الواقعة بالقرب من الموانئ والمطارات تقديم مقترحات حول كيفية استقبال المسافرين الذين سيتوجب عليهم قضاء فترة حجر صحي، وذلك بهدف توقيع عقود رسمية معها لهذه الغاية.

 

كوريا الشمالية:

قدّمت كوريا الشمالية طلباً للحصول على لقاحات مضادة لكوفيد-19 ويُفترض أن تتلقى قرابة مليوني جرعة منها، بحسب تحالف اللقاحات (غافي) العضو في برنامج "كوفاكس" الأممي (أو ما معناه الوصول العالمي للقاح المضاد لكوفيد-19)، رغم أن هذا البلد المعزول أكد خلوّه من الإصابات بالمرض.

 

وهذا أول تأكيد رسمي أن بيونغ يانغ طلبت مساعدة دولية، في وقت تُعتبر الأنظمة الطبية الكورية الشمالية غير مناسبة إطلاقاً لمواجهة وباء بهذا الحجم.

 

وسيوزّع برنامج كوفاكس الذي يشارك تحالف اللقاحات في قيادته، 1,99 مليون جرعة في كوريا الشمالية، بحسب تقرير التوزيع الأولي لهذا البرنامج الذي نُشر هذا الأسبوع.

 

وقال متحدث باسم تحالف غافي لوكالة فرانس برس الخميس إن كافة الدول التي ستُوزع فيها جرعات في هذا الإطار، "قدّمت طلبات (للحصول على) لقاحات".

 

وأضاف أن التوزيع المذكور في التقرير "يعكس التقديرات الأخيرة للمخازن ويأخذ في الاعتبار درجة استعداد الدولة والموافقات التنظيمية".

 

وبحسب هذا التقرير، ينبغي أن تتلقى كوريا الشمالية اللقاح الذي طوره مختبر أسترازينيكا بالتعاون مع جامعة أكسفورد وأنتجه المعهد الهندي للأمصال.

 

وكانت كوريا الشمالية أول دولة في العالم تغلق حدودها في أواخر يناير 2020، لحماية نفسها من فيروس كورونا.

 

وتؤكد السلطات مذاك أنها لم تسجّل أي إصابة بكوفيد-19. وجدد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تأكيد الأمر خلال عرض عسكري ضخم في أكتوبر.

 

وبحسب خبراء، من غير المرجح أن يكون ذلك صحيحاً إذ إن الفيروس ظهر للمرة الأولى في الصين المجاورة، شريكتها التجارية وداعمتها الرئيسية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق