انتخاب السلطة الليبية.. المنفي يفوز بـ«الرئاسي» ودبيبة رئيسا للحكومة

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في الجولة الثانية من انتخابات السلطة التنفيذية الجديدة، صوت ملتقى الحوار السياسي الليبي لصالح قائمة محمد يونس المنفي وعبد الحميد محمد دبيبه.

 

وأعلنت البعثة الأممية للدعم في ليبيا فوز قائمة "محمد المنفي" برئاسة السلطة التنفيذية المؤقتة في البلاد، بعد حصولها على 39 صوتا، مقابل 34 لقائمة "عقيلة صالح" خلال جلسة التصويت على قوائم المرشحين للسلطة التنفيذية.  

 

وقال المبعوثة الأممية إلى ليبيا ستيفاني وليامز، عقب إعلان النتائج، إن المجتمع الدولي سيدعم نتائج الانتخابات وسيراقب من تم انتخابه اليوم، وعلى الحكومة الليبية المقبلة أن تحصل على ثقة البرلمان خلال 21 يومًا.

وتابعت، يجب الالتزام بخارطة الطريق وإجراء الانتخابات في موعدها، وتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار وإخراج المرتزقة في أسرع وقت.

وأظهرت نتائج الفرز أن 73 شخصا وقعوا في سجل الناخبين وامتنع عن التصويت عضو واحد، وخلال الجلسة الثانية في ملتقى الحوار السياسي الليبي، جرت عملية التصويت على قوائم المرشحين للسلطة التنفيذية التي من المقرر أن تقود البلاد حتى إجراء الانتخابات أواخر العام الجاري.

 

وخلال الجلسة الأولى والتي جرت في وقت سابق الجمعة، فشلت أي قائمة في الحصول على النصاب المقدر بـ60%، الأمر الذي أدى لجولة إعادة للتصويت، بين مرشحي القائمة الثالثة والرابعة، وبلغ الحد الأدنى للجولة الثانية 50 % + 1 من الأصوات الصحيحة.

 

وتقدمت 4 قوائم للتصويت عليها لاختيار المجلس الرئاسي ورئاسة الحكومة الليبية، وحصلت القائمتان الثالثة والرابعة المكونة من مرشح لرئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، ونائباه موسى الكوني، وعبدالله اللافي، ورئيس الحكومة

عبدالحميد دبيبة، والرابعة رئيس المجلس الرئاسي عقيلة صالح، ونائباه أسامة الجويلي، وعبدالمجيد سيف النصر، ورئيس الحكومة فتحي باشاغا، على أعلى نسبتي أصوات دون أن تتمكن من الحسم بـ 60% من الأصوات ليتم الإعادة بينهما.

 

وتنص آلية التصويت التي توافق عليها أعضاء اللجنة الاستشارية بالحوار السياسي الليبي الشهر الماضي، على أن يقوم كل مجمع انتخابي -للأقاليم- على حدة بتسمية ممثل المجمع في المجلس الرئاسي، معتمدا على مبدأ التوافق في الاختيار وهو ما نسبته 70%.

وإذا تعذر ذلك يتم التوجه إلى تشكيل قوائم من كل الأقاليم مكونة من 4 أشخاص لشغل مناصب (رئاسة المجلس الرئاسي، عضوية المجلس الرئاسي، رئاسة الوزراء)، لكي تدخل القائمة للتصويت في القاعة.

 

ويجب أن تحصل القائمة على 17 صوتا للتزكية، (8 من الغرب، و6 من الشرق، و3 من الجنوب) وتفوز القائمة التي تحصل على 60% من أصوات القاعة في الجولة الأولى، أو تتنافس في الجولة الثانية القائمتان اللتان حصلتا على أعلى نسبة تصويت، ليتم اختيار القائمة التي تفوز بـ50+1% من الأصوات.

 

ومن المقرر أن تقود السلطة الجديدة البلاد إلى حين إجراء الانتخابات العامة أواخر هذا العام 24 ديسمبر 2021.

أخبار ذات صلة

0 تعليق