عبر قراصنة.. كيف سرقت كوريا 316 مليون دولار لتمويل صواريخها؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يبدو أن كوريا الشمالية لم تقف صامتة تجاه الحصار الدولي المفروض عليها، حيث كشف تقرير سري للأمم المتحدة أن جيش قراصنة من كوريا الشمالية سرق مئات الملايين من الدولارات خلال عام 2020، لتمويل برامج الصواريخ النووية والباليستية.

 

واتهم التقرير، الذي يعتبر سرياً في الوقت الراهن، وحصلت شبكة "سي إن إن" على تسريبات منه، نظام الزعيم كيم جونغ أون بإجراء "عمليات ضد مؤسسات مالية ومراكز صرافة افتراضية"، لدفع ثمن الأسلحة والحفاظ على اقتصاد كوريا الشمالية المتعثر، واقفاً على قدميه.

 

وقالت دولة لم يُذكر اسمها في التقرير، وهي عضو في الأمم المتحدة، إن المتسللين سرقوا أصولاً افتراضية بقيمة 316.4 مليون دولار بين عامي 2019 ونوفمبر 2020، وفقاً للتقرير الذي شارك أجزاء منه مصدر دبلوماسي في مجلس الأمن اشترط عدم الكشف عن هويته.

 

وأشار التقرير إلى أن كوريا الشمالية "أنتجت مواد انشطارية، وأبقت على منشآت نووية، وطوّرت بنيتها التحتية للصواريخ الباليستية"، وتواصل "السعي للحصول على مواد وتكنولوجيا لهذه البرامج من الخارج".

 

ترسانة نووية

وأعد التقرير لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة بشأن كوريا الشمالية، وهي الهيئة المكلفة بمراقبة إنفاذ وفاعلية العقوبات المفروضة على نظام بيونغ يانغ، عقاباً على تطوير أسلحة نووية وصواريخ باليستية.

 

وسعت كوريا الشمالية منذ سنوات إلى تطوير أسلحة نووية قوية وصواريخ متطورة، رغم تكلفتها الباهظة، وهو ما جعلها دولة منبوذة دولياً ومنعتها الأمم المتحدة من إجراء أي نشاط اقتصادي مع دول أخرى.

 

وقال محققو الأمم المتحدة إن دولة لم يذكر اسمها قيمت أنه من "المحتمل للغاية" أن تقوم كوريا الشمالية بتركيب جهاز نووي على صاروخ باليستي من أي مدى، لكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت هذه الصواريخ ستنجح في الدخول مجدداً إلى الغلاف الجوي للأرض، أم لا.

 

ويتألف تقرير اللجنة من معلومات وردت من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ووكالات استخبارات، ووسائل إعلام، وأشخاص فروا من كوريا الشمالية. وتصدر هذه التقارير عادةً كل 6 أشهر، واحد في أوائل الخريف والآخر في أوائل الربيع، وليس من الواضح متى سيتم إصدار هذا التقرير.

استعراض للقوة

وكانت وسائل إعلام رسمية إن كوريا الشمالية قد كشفت في يناير الماضي عن صواريخ باليستية تطلقها الغواصات، في استعراض لقوتها العسكرية. وقال وكالة الأنباء المركزية الكورية: "دخل أقوى سلاح في العالم، الصواريخ الباليستية التي تطلقها الغواصات، الساحة واحداً تلو الآخر ليظهر بأس القوات المسلحة الثورية".

 

واختبرت كوريا الشمالية عدداً من الصواريخ التي تطلقها الغواصات. ويقول محللون إنها تسعى لتصنيع غواصة لحمل الصواريخ. وبينت صور نشرتها وسائل إعلام رسمية أن الصواريخ التي تطلقها الغواصات كان مكتوباً عليها "بوكجوكسونغ-5"، ما قد يشير إلى تحديث للصواريخ "بوكجوكسونغ-4" التي كُشف عنها خلال عرض عسكري أكبر في أكتوبر.

 

لكن كوريا الشمالية لم تكشف خلال العرض عن صواريخها الباليستية العابرة للقارات، والتي يُعتقد أنها قادرة على حمل رأس حربي نووي إلى أي مكان في الولايات المتحدة. وكان كيم وصف الولايات المتحدة بأنها "العدو الأكبر"، مؤكداً أن "سياسة واشنطن العدائية لن تتغير تجاه بلاده.

أخبار ذات صلة

0 تعليق