في تنزانيا.. مرضى كورونا يموتون في صمت

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 

عرضت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" مأساة الوضع الحقيقي  لفيروس كورونا بتنزانيا ظل حالة من الإنكار الحكومي المستمر وصمت عائلات الضحايا الناجم عن الخوف.

 

وعلى مدار شهور، دأبت الحكومة التنزانية على التشديد على خلو الدولة من فيروس كورونا.

 

وأجرت الإذاعة البريطانية مقابلة مع عائلة فقدت عائلها بيتر(اسم مستعار) بسبب إصابته المحتملة بالفيروس المستجد الذي قتل وأصاب الملايين في أرجاء العالم.

 

وواصلت بي بي سي: "ثمة مخاوف في تنزانيا تتعلق بوجود الكثير من ضحايا هذا الفيروس شديد العدوى رغم إنكار الحكومة المتكرر".

 

وبعد أسبوع من وصول بيتر  لى منزله قادما من العمل مصابا بسعال جاف وفقدان حاسة التذوق، جرى نقله إلى المستشفى حيث مات هناك في غضون ساعات لكن السلطات الطبية رفضت إجراء اختبار فيروس كورونا له.

 

وفي يونيو العام الماضي، بعد أن أعلن الرئيس التنزاني جون ماجوفولي تنزانيا خالية من كورونا، ولم تصدر الحكومة أي إحصائيات رسمية حول الحالات الجديدة.

 

وعلاوة على ذلك، لا تُجرى اختبارات كورونا أو برنامج تحصين ضد كوفيد-19 في الدولة الشرق أفريقية.

 

ووصفت الإذاعة البريطانية مهمة قياس الحجم الحقيقي للفيروس في تنزانيا بشبه المستحيلة لا سيما وأن هناك مجموعة قليلة يُسمح لهم بالتحدث رسميًا حول قضية كورونا.

 

ويأتي ذلك في  وقت يشهد حدادا صامتا لبعض المواطنين مثل زوجة بيتر حزنا على رحيل ذويهم بسبب أصابات محتملة بكورونا وفقا للتقرير.

 

ولا يقتصر الأمر على عائلة بيتر،  لكن العديد لعائلات التنزانية مرت بتجربة مشابهة لكنها تخشى الحديث خوفا من الانتقام الحكومي.

 

واتخذت الحكومة البريطانية قرارا بحظر دخول أي مسافرين من تنزانيا كما حذرت الولايات المتحدة رعاياها من الذهاب إلى الدولة الأفريقية خوفا من فيروس كورونا.

 

أضف إلى ذلك، دأت الرئيس  التنزاني وكبار المسؤولين على السخرية من كمامات الوجه والتشكيك في دقة اختبارات كورونا والتهكم من البلدان المجاورة التي فرضت إجراءات صحية مشددة للسيطرة على الفيروس.

 

وحذر الرئيس التنزاني، دون تقديم أي دليل،  من أضرار لقاحات كورونا وحث شعبه على استخدام أدوية أعشاب واستنشاق البخار رغم أن كلاهما لم يحظ بموافقة منظمة الصحة العالمية كعلاج لكورونا.

 

وأردف التقرير: "ليس من الواضح الأسباب التي تدفع بالرئيس التنزاني للتشكك إزاء للقاحات لكنه صرّح مؤخرا أنه لا ينبغي أن يتم معاملة التنزانيين كـ "خنازير غينية".

 

وقال رئيس الدولة الأفريقية: "لو كان الرجل الأبيض قد استطاع التوصل حقًا إلى لقاحات، لكان قد وجد لقاحات للإيدز والسرطان".

 

ودائما ما يصور جون ماجوفولي نفسه في صورة المناهض للإمبريالية الغربية.

 

وبالمقابل، قال الدكتور ماتشيديسو مويتي، مدير منظمة الصحة العالمية عن قارة أفريقيا: "اللقاحات ذات جدوى، وأحث الحكومة التنزانية على الاستعداد لحملة تحصين ضد كوفيد-19".

 

بيد أن وزيرة الصحة التنزانية دوروثي جواجيما كررت موقف ماجوفولي المناهض للقاحات لافتة أن وزارتها لديها إجراءاتها الخاصة بشأن كيفية تلقي أي أدوية جديدة.

 

موقع وورلد ميترز العالمي المتخصص في عالم الإحصائيات قال إن إجمالي حالات كورونا في تنزانيا بلغ 509 و21 حالة وفاة لكنه قد لا يعكس إلا قدرا ضئيلا من المشكلة الحقيقية.

 

رابط النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق