زعيمة المعارضة في بيلاروس تواجه السجن 12 عاما

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلنت المعارضة في بيلاروس، اليوم الجمعة، أن ماريا كاليسينكافا، المعارضة البارزة في البلاد، المسجونة حاليا خارج العاصمة مينسك، قد تواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 12 عاما على خلفية مجموعة جديدة من التهم.

وقال البيان إن كاليسينكافا ستحاكم بتهمة التآمر للاستيلاء على السلطة بشكل غير قانوني، وتأسيس منظمة متطرفة وقيادتها، وقد تصل عقوبتها بسبب هذه التهم إلى 12 عاما في السجن.

وكاليسينكافا (38 عاما) عضو بارز في مجلس تنسيق يسعى إلى انتقال سلمي للسلطة في بيلاروس.

وبعد انضمامها إلى الاحتجاجات الجماهيرية المطالبة باستقالة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو، اختطفتها المخابرات السرية في مينسك في سبتمبر الماضي.

وقال فريق السياسي المعارض فيكتور باباريكو إن الاتهامات لها دوافع سياسية وليس لها أساس قانوني.

وتم تمديد الحبس الاحتياطي كاليسنيكافا شهرين في يناير حتى الثامن مارس.

وعملت كاليسنيكافا لدى باباريكو، الذي خطط في الأصل لخوض الانتخابات ضد الرئيس ألكسندر لوكاشينكو في انتخابات التاسع من أغسطس، لكن تم اعتقاله.

 

وتشهد بيلاروسيا احتجاجات يوميًا منذ الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها قبل أكثر من شهر. وفي العطلة الأسبوعية الماضية، تجمع ما لا يقل عن 100 ألف شخص في مسيرة احتجاجية حاشدة في مينسك.

 

وردًا على سؤال عما إذا كانت السلامة الشخصية للوكاشينكو ستكون مضمونة إذا تنحى بسلام، قالت تيخانوفسكايا: "نعم، وأكثر من ذلك" وفقًا لمقابلة مع موقع "إل بى دوت يو إيه" الإخباري الأوكراني نشرت في سبتمبر الماضي.

 

وتقول تيخانوفسكايا أنها الفائز الشرعي في انتخابات 9 أغسطس، وفي غضون أيام من التصويت، فرت إلى ليتوانيا المجاورة فرارا من عنف الشرطة.


وأكدت تيخانوفسكايا أن الاحتجاجات يجب أن تظل سلمية. ومنحت النتائج الرسمية المتنازع عليها في الانتخابات لوكاشينكو أكثر من 80% من الأصوات. وتقول تيخانوفسكايا وأنصارها أنه تم تزويرها.

وندد الاتحاد الأوروبي بالانتخابات ووصفها بأنها "غير حرة ولا نزيهة" وأدان حملة الإجراءات الصارمة ضد الاحتجاجات، قائلاً إن سلطات الدولة مارست عنفا غير متناسب وغير مقبول.

 

وألقت روسيا، أقرب حليف لبيلاروسيا، بثقلها وراء لوكاشينكو، حيث وعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق من هذا الأسبوع بتقديم خط ائتمان بقيمة 5ر1 مليار دولار لحكومة لوكاشينكو.

 

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، زار مينسك اليوم الأربعاء لمناقشة مسائل التعاون العسكري الثنائي، ما تجري القوات الروسية والبيلاروسية هذا الأسبوع تدريبات مشتركة مقررة سلفا.

0 تعليق