فيديو| سلالة جديدة لكورونا تضرب اللقاحات في «مقتل»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في الوقت الذي تتسابق فيه دول العالم للوصول إلي لقاح ينهي كابوس كورونا الذي راح ضحيته أكثر من 2 مليون شخص و أصاب أكثر من 100 مليون حول العالم ، أكدت بريطانيا اليوم ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا، يمكنها أن تتحدى المناعة التي يوفرها اللقاح، وهو ما يطرح تساؤلات حول مدى فاعلية اللقاحات التي تم الاعتراف بها وتوزيعها ، وأكد الخبراء أنه لابد من حصول الجميع على التطعيم، أملا في الوصول إلي مناعة القطيع .

 

ومن جانبها أكدت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن فيروس كورونا لن ينته بل سيعيش معنا لسنوات طويلة وفقا لأراء الخبراء والعلماء ، مؤكدة أننا سنحتاج إلى التطعيم للوقاية منه سنويا وذلك على مدى عدة سنوات قادمة، مثل التطعيم من الإنفلونزا الموسمية.

 

وتسابق دول العالم الزمن لتلقيح أكبر عدد من المواطنين وفي المقدمة أمريكا التي أعلنت أمس أنها ستوفر اللقاح لجميع الأمريكيين بحلول يوليو المقبل ، بواقع 600 مليون جرعة ، إذ يخضع أكثر من 500 ألف أمريكي للتطعيم يوميا.

 

وأكدت الصحيفة أن مناعة القطيع قد تتحقق في أمريكا في حال تم تطعيم 70% من الأشخاص ، وللوصول إلى مناعة القطيع ضد فيروس كورونا، سيتوجب تلقيح ما يقارب 230 مليون مواطن أمريكي علي جرعتين وليست جرعة واحدة وهو ما يشكل أزمة كبيرة وعقبة أمام ادراة الرئيس الأمريكي جو بايدن .

 

في حين يري الخبراء أنه يجب مضاعفة هذا الرقم، وأكدت الصحيفة أن تطعيم جميع السكان يعد أمراً مثالياً، إلا انه ليس ضرورياً للبدء في العودة إلى الحياة الطبيعية.

 

وكشفت "سي إن إن" أن الدول الكبرى سارعت بحجز مئات الملايين من جرعات اللقاحات ، بينما تقف تنتظر دول العالم الثالث أو الدول النامية دورها في الطابور دون جدوى ، وتري الآلاف من مواطنيها يتساقطون يوميا في حين أنها قد لن تحصل علي اللقاح يوما ما ، لأن العالم يحتاج إلي مليارات الجرعات في أسرع وقت وهو أمر لا يمكن تلبيته قبل سنوات ، وهو ما يؤكد أن مواطني الدول الفقيرة سيكونون كبش الفداء.


وكشفت شركة موديرنا أنها في طريقها لتقديم 100 مليون جرعة لقاح إلى أمريكا بحلول مارس و200 مليون بحلول يونيو، ورغم ذلك إلا أن نسبة من تلقوا التطعيمات لا تتعدي 7% من السكان.

 

ومع بدء توزيع اللقاح في صيدليات الولايات المتحدة انخفضت بالفعل نسبة مصابي كورونا وفقا لسي إن إن ، وهذا لا يعني أن الولايات المتحدة قد تجاوزت مرحلة الخطر، حيث يستمر الإبلاغ عن عشرات الآلاف من حالات المصابين يومياً.

 

وأكدت مجلة نيوزويك البريطانية أن هناك 4 لقاحات فعالة للاستخدام الطارئ للحماية من فيروس كورونا، أبرزهم لقاح استرازينيكا ويتطلب جرعتين بينهما فاصل 28 يومًا، وفايزر ويجب تناول الجرعة الثانية بعد 21 يومًا، وموديرنا ويجب تناول الجرعتين بفاصل 28 يومًا ، وجونسون المعروف ب"لقاح الجرعة الواحدة" إذ لا يحتاج المواطن للخضوع للتطعيم مرتين .

 

واشتعل الخلاف بين أوروبا وبريطانيا بسبب توريدات اللقاح والنقص الكبير في الكميات المطلوبة، حين أعلنت شركة أسترازينيكا و فايزر تأخير تسليم اللقاح، وبدأت معظم حكومات الدول الأوروبية بالإعلان عن إعادة جدولة حملات التطعيم ، حتي تدخلت المفوضية الأوروبية التي طالبت باحترام بنود الاتفاق وتسليم الكميات في مواعيدها.

 

الصحة العالمية

كانت منظمة الصمة العالمية، صرحت قبل يومين، باستخدام لقاح أسترازينيكا بصفة عاجلة.

 

وكانت لجنة خبراء اللقاحات التابعة لمنظمة الصحة العالمية أعلنت أن اللقاح المضاد لفيروس كورونا الذي طوّره مختبر أسترازينيكا البريطاني، يمكن استخدامه للأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم الـ65 عامًا.

 

وفي توصياتها المرتقبة جداً حول هذا اللقاح، نصحت المجموعة الاستراتيجية الاستشارية لخبراء منظمة الصحة العالمية أيضاً باستخدام هذا اللقاح "حتى لو كانت نسخ متحوّرة منتشرة في البلد".

 

وما زال خبراء المنظمة يعارضون استخدام التلقيح ضد فيروس كورونا لتسهيل الرحلات الدولية وذلك بسبب نقص في اللقاحات، وفق ما جاء في وثيقة رسمية نُشرت الأربعاء.

 

وأوضح الخبراء "حاليا هناك عدد قليل جداً من اللقاحات المتوفرة والمعاملة التفضيلية للمسافرين الدوليين تتعارض مع مبدأ العدالة"، في وقت يمارس عدد كبير من الدول ضغوطًا قوية لاستخدام جوازات سفر صحية تثبت تلقي المسافر اللقاح.

 

ما هو لقاح أسترازينيكا؟

أسترازينيكا- أكسفورد".. لقاح جديد مضاد لفيروس كورونا المستجد، حصل على ترخيص عدة دول في العالم، ويعتبرهذا اللقاح أقل كلفة وتخزينه أسهل، مقارنة بلقاحي موديرنا وفايرز/بايونتيك، ليكون بذلك أكثر تكيفا مع حملات التلقيح على نطاق واسع.

 

وصادقت على لقاح "أسترازينيكا-أكسفورد" الهيئة الناظمة للأدوية في الهند، أبعد خطوة مماثلة قامت بها كل من المملكة المتحدة والأرجنتين، قبل أن تبدأ بريطانيا حملة التطعيم بأسترازينيكا-أكسفورد".

 

اللقاح  الجديد يعتمد على "ناقل فيروسي" هو فيروس "غدّي" المنتشر بين القرود، وتم تعديله وتكييفه لمكافحة فيروس كورونا.

 

ومن أهم مميزات لقاح "أسترازينيكا-أكسفورد"، قدرته على مكافحة السلالة الجديدة من فيروس كورونا التي تسببت في فورة إصابات جديدة ببريطانيا؟

 

وقال المدير العام لمختبرات أسترازينيكا، باسكال سوريو، لصحيفة "صنداي تايمز"، إن "اللقاح يفترض أن يكون فعالاً ضد السلالة الجديدة لكن سنقوم بتجارب لتأكيد ذلك". 

 

"مصر العرية" يرصد في هذا الفيديو أبرز المعلومات عن لقاح أسترازينيكا-أكسفورد، الجديد، على النحو التالي: 

 

وفي سياق متصل، عرضت شركتا فايزر وبيونتيك توريد 50 مليون جرعة من لقاحات "كوفيد-19" إلى القارة الأفريقية، والتي ستخصص للعاملين بالقطاع الطبي، وذلك خلال الفترة من مارس وحتى نهاية العام الحالي، بحسب تصريحات رئيس جنوب أفريقيا والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي سيريل رامافوزا، لوكالة بلومبرج أمس.

 

وأكدت شركة فايزر على أنه يجري حاليا عقد مباحثات مع الاتحاد الأفريقي، ولكنها لم تقدم المزيد من التفاصيل.

 

ولم يذكر شيء حول تخصيص أيا من تلك اللقاحات لمصر، إلا أن المتحدث باسم مجلس الوزراء نادر سعد، أشار في وقت سابق، إلى قيام الحكومة بالتفاوض من أجل شراء كمية من لقاحات فايزر وأسترازينيكا.

 

وقال سعد، إن الحكومة قررت التفاوض مباشرة مع الشركات العالمية لتدبير احتياجاتها دون انتظار الحصة التي ستحصل عليها من تحالف "جافي" والتي لن تصل قبل مايو 2021، وستغطي نحو 20% من احتياجات مصر.

 

أصبح لقاح فايزر- بيونتك المضاد لفيروس كورونا المستجد أول لقاح يحصل رسميًا على مصادقة منظمة الصحة العالمية للاستخدام في حالات الطوارئ منذ بدء تفشي الوباء.

 

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان لها إن هذا التصنيف "يفتح الباب أمام البلدان للإسراع بعمليات الموافقة التنظيمية الخاصة بها لاستيراد اللقاح وإدارته... كما أنه يمكن اليونيسف ومنظمة الصحة للبلدان الأمريكية من شراء اللقاح لتوزيعه على البلدان المحتاجة".

 

وقالت ماريانجيلا سيماو، مساعدة مدير عام المنظمة "إنها خطوة إيجابية للغاية لضمان القدرة على الوصول إلى لقاحات كوفيد-19 على مستوى العالم. لكنني أريد التشديد على ضرورة بذل جهود عالمية أكبر لإنتاج القدر الكافي من إمدادات اللقاحات اللازمة لتلبية احتياجات الفئات المعرضة للخطر في كل مكان".

أخبار ذات صلة

0 تعليق