«إيبولا» يجتاح إفريقيا.. غينيا تكتشفه بإحدى المناطق والكونغو ترصد المزيد من الحالات

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يجتاح فيروس إيبولا، العديد من الدول الإفريقية، بينما مازال العالم يناهض لمواجهة فيروس كورونا ومستجداته.

 

فقد أعلنت غينيا حدوث تفشي فيروس إيبولا في إحدى مناطقها، بعد أن أكدت الدولة الواقعة في غرب إفريقيا سبع حالات على الأقل من المرض، حسبما ذكرت وكالة الأمن القومي والصحة في البلاد.

 

وقال مسؤولو الصحة في منطقة نزيريكور الجنوبية الشرقية إن سبعة أشخاص حضروا جنازة ممرضة ثبتت إصابتهم بالمرض وعانوا من أعراض مثل الإسهال والقيء والنزيف.

 

وتوفي ثلاثة منهم بعد جنازة تمت في 1 فبراير. وليس من الواضح ما إذا كانت الممرضة، التي عملت في المركز الصحي المحلي قد ماتت بسبب إيبولا.

 

وقالت الوكالة في البيان الذي وقّعته الجمعية "في مواجهة هذا الوضع، ووفقًا لقواعد الصحة الدولية، تعلن حكومة غينيا تفشي فيروس الإيبولا في منطقة نزيريكور بمنطقة جويك"، وزير الصحة في البلاد ريمي لاما.

 

ودعت الحكومة الناس إلى احترام إجراءات النظافة والوقاية وإبلاغ السلطات الصحية بعلامات المرض.

 

وقال البيان إن السلطات أطلقت استجابة منسقة لتفشي المرض، وتم طلب تسريع شراء لقاحات الإيبولا من منظمة الصحة العالمية. كما سيتم افتتاح مركز لعلاج الإيبولا في جويك.

 

قالت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا، الدكتورة ماتشيديسو مويتي، إنها "قلقة للغاية" بشأن الوفيات المشتبه بها بسبب الإيبولا في غينيا.

 

وأضافت مويتي، في تصريحات رسمية لها عبر تويتر: "قلقة للغاية من تقارير عن 4 وفيات يشتبه في إصابتها بفيروس إيبولا في غينيا. تعمل منظمة الصحة العالمية على تكثيف جهود الاستعداد والاستجابة لهذا الظهور المحتمل للإيبولا في غرب إفريقيا، وهي منطقة عانت كثيرًا من الإيبولا في 2014".

 

كما تم الإبلاغ عن حالات جديدة للإيبولا في شرق إفريقيا، في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

 

وقال المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في إفريقيا، السبت، إنه تم تأكيد حالة إصابة ثالثة بفيروس إيبولا في بلدة كاتاوا، بالقرب من مدينة بوتيمبو في مقاطعة كيفو الشمالية.

 

وقالت المنظمة إنها تعمل مع الشركاء لتوفير الإمدادات الطبية الأساسية لدعم السلطات الصحية المحلية.

 

وبدأ أكبر انتشار للإيبولا في العالم في 2014 في غينيا واستمر حتى 2016، وانتشر في ليبيريا وسيراليون المجاورتين. وأصيب أكثر من 28 ألف شخص وتوفي أكثر من 11 ألفا منهم.

 

في يونيو/حزيران 2020، أبلغت الكونغو عن تفشي فيروس إيبولا. تم الإبلاغ عن إجمالي 130 حالة مؤكدة ومحتملة، بالإضافة إلى 55 حالة وفاة.

 

وتم الإعلان عن انتهاء هذا التفشي، ولكن في 7 فبراير الجاري أبلغت السلطات الصحية عن حالة مؤكدة جديدة في مقاطعة شمال كيفو بالكونغو.

 

وقالت منظمة الصحة العالمية إن حقيقة أن المناطق التي تم فيها اكتشاف حالات الإصابة بفيروس إيبولا هي أيضًا مناطق نزاع نشطة، تضيف تحديات إضافية للسكان والفرق الطبية.

 

النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق