طلاب نيجيريا بين مطرقة «الكحول» وسندان «بوكوحرام»

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

رصد موقع كونفرسيشن المعني بالشأن الإفريقي، الكثير من المخاطر التي يتعرض لها الشباب في نيجيريا، بين انتشار تناول الكحول، والوقوع في أيدي تنظيم بوكوحرام الإرهابي.

 

وقال التقرير: يشرب الكثير من الشباب الكحول - سواء كان ذلك بدافع الفضول أو الجهل أو ضغط الأقران أو لأسباب أخرى، ما يعرضهم لعواقب جسدية واجتماعية وأكاديمية.

 

فقد يعرض الشباب أنفسهم لخطر الإصابات والحوادث والمشاكل الصحية ومشاكل العلاقات وضعف الأداء المدرسي.

 

في معظم أنحاء نيجيريا ، لا توجد سيطرة تذكر على بيع وتوزيع الكحول. إنه متوفر في عبوات صغيرة ومحمولة ويمكن لأي شخص من أي عمر شرائه. كما يوجد أمرًا غير مألوف في شتى أنحاء العالم، وهو وجود الحانات بالقرب من المدارس.

 

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، تحتل نيجيريا المرتبة الثانية في قائمة الدول الأفريقية لشرب الخمر المتكرر.

 

لكن التقارير حول انتشار تعاطي الكحول بين طلاب الجامعات النيجيرية تظهر نتائج متضاربة. يصعب مقارنتها لأن الدراسات استخدمت طرق وعينات مختلفة في مواقع وأوقات مختلفة.

 

لهذا السبب ، قام موقع كونفرسيشن، بمسح عينة كبيرة من طلاب الجامعات عبر ست مناطق نيجيرية. لمعرفة مدى انتشار تعاطي الكحول بين الطلاب وكيف يختلف ذلك حسب الجنس والعمر والموقع الجغرافي.

 

تم دراسة أيضًا كيفية ارتباط تعاطي الكحول بثلاثة عوامل نفسية: الكفاءة الذاتية ، والتي تشير إلى الاعتقاد أو الثقة المتصورة لدى الفرد في قدرته على إدارة التحديات بفعالية خاصة في المواقف التي قد تعرضهم لخطر الإجهاد العقلي والاكتئاب وهدف الحياة. وجدنا أن حوالي ثلث المستجيبين كانوا متعاطيًا للكحول وحوالي 9٪ كانوا يعتمدون عليها.

 

اختلف نمط تعاطي الكحول بشكل كبير عبر الفئات العمرية والمواقع. وكان الطلاب الذين اعتبروا أنفسهم غير قادرين على التعامل مع التحديات في حياتهم أكثر عرضة لاستخدام الكحول.

 

تعد هذه النتائج بمثابة تحذير للجامعات لإيلاء اهتمام وثيق للتحديات العاطفية للطلاب والتأكد من توفر برامج الإرشاد والوقاية لهم.

 

بوكوحرام:

الخطر الذي لا يقل أهمية في نيجيريا، بل يزيد، هو وجود مجموعات بوكو حرام المسلحة، والتي باتت تعمل مؤخرًا على خطف تلاميذ المدارس.

 

فقد اختطف مئات مئات التلاميذ والمعلمين على يد مسلحين مجهولين شمالي نيجيريا، في حادثة ليست الأولى في البلد الأفريقي الذي تنشط فيه جماعة "بوكو حرام" الإرهابية.

 

وأضافت المصادر لوكالة الأنباء الفرنسية أن مسلحون اقتحموا مدرسة داخلية في ولاية النيجر شمالي نيجيريا خطفوا منها "مئات التلاميذ" والعديد من المعلمين.

 

وأشار مسؤول محلي في المنطقة طلب عدم الكشف عن هويته إلى أن "قطاع الطرق دخلوا المعهد الحكومي في كاغارا الليلة الماضية وخطفوا مئات التلاميذ ومعلميهم".

 

ولفت إلى أن "أحد الموظفين وعددا من التلاميذ تمكنوا من الفرار"، موضحا أن "طاقم المدرسة أكد مقتل تلميذ" خلال الهجوم.

 

وتضم هذه المدرسة الثانوية حوالى ألف طالب لكن لم يعرف حتى الآن عدد الفتية الذين خطفوا. وقال مصدر أمني إن "إحصاء جار لتحديد العدد الدقيق للتلاميذ المخطوفين. نأمل أن يعود كل الذين فروا لنتمكن من إحصائهم".

 

يأتي هذا الاختطاف الجماعي بعد شهرين من خطف مجموعات إجرامية 344 مراهقًا من مدرسة داخلية في ولاية كاتسينا المجاورة. وبعد مفاوضات مع السلطات ، تم إطلاق سراح الطلاب بعد أسبوع.

 

وسبق لجماعة بوكو حرام أن اختطفت العشرات من التلاميذ في شهر أغسطس الماضي في حادثة متكررة في نيجيريا.

وتنشط جماعة "بوكو حرام" في شمال شرقي نيجيريا منذ أكثر من 10 سنوات، مما أجبر مئات الآلاف من النيجيريين على مغادرة منازلهم، فضلا عن مقتل نحو 36 ألف شخص.

 

النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق