المعارك تستعر في اليمن.. لماذا تداعى الجميع على مأرب؟ (فيديو)

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وسط دعم ورغبة حوثية ورضا أمريكي، وخذلان للتحالف العربي، تتمدد جماعة أنصار الله الحوثي داخل مدينة تعز اليمنية شرقي البلاد، في واحدة من أشرس المعارك التي شهدتها الأراضي اليمنية خلال السنوات الأخيرة.

 

وتتواصل هجمات الحوثي على محافظة مأرب (شرق اليمن)، أهم معاقل الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومقر وزارة الدفاع ورئاسة الأركان اليمنية، وسط إعلان لقادة بالجماعة المسلحة صراحةً رغبتهم في السيطرة على المحافظة الغنية بالنفط والغاز.

 

ووفق تقارير إعلامية، فقد سعى الحوثي منذ عام 2014 إلى السيطرة عليها عبر جبهات عدة، لكنها واجهت مقاومة شرسة جداً، أجهضت هذا التحرك منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم.

 

وعلى الرغم من الخسائر البشرية الكبيرة التي منيت بها طيلة السنوات الماضية، فإن عوامل سياسية وقبلية أحبطت طموحاتها في الوصول إلى المحافظة.

 

وخلال الأيام الأخيرة، زادت وتيرة الهجوم والتحشيد صوب المحافظة الكبيرة، خصوصاً بعد سيطرة الحوثي على نهم والجوف، ودفعها أخيراً بقوة بشرية كبيرة مسنودة بآليات عسكرية ودعم لوجستي لمحاولة تفكيك القبائل التي تعدّ القوة العسكرية والعقبة الأكبر والمساند الرئيس للجيش الوطني وحاضنته أمام تمدد الجماعة العقائدية وتوسعها في سبيل السيطرة على المناطق المطوّقة لصنعاء.

 

 

وجاء تصعيد الحوثيين المدعومين من إيران، بعد إعلان إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في 16 فبراير الجاري، رفع الجماعة من قوائم الإرهاب، التي أدرجها فيها سلفه دونالد ترامب.

 

ويتزامن التصعيد مع رحلات مكوكية يقوم بها مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن مارتن غريفيث، ضمن مساعيه للحل السياسي، وكذلك مع جولات مماثلة للمبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ.

 

ومجددا، دخل حسن نصر الله، أمين عام جماعة "حزب الله" اللبنانية حليفة إيران على خط الحرب في اليمن، من خلال خطاب قال فيه مؤخرا إن "الحوثيين قادمين على نصر عظيم ورسم معادلة جديد".

 

وفيما تحتدم المعارك بين القوات الحكومية وجماعة الحوثيين على جبهات عديدة في محافظة مأرب ومحافظة الجوف المجاورة، يحضر الحديث عن القرار الذاتي والخارجي في معركة مأرب.

 

ففي الأوساط اليمنية يتردد سؤال بشأن إن كانت المعركة إرادة خالصة لجماعة الحوثي أم رغبة الراعي الإقليمي إيران، وبرضا دولي، إثر وصول بايدن للبيت الأبيض في 20 يناير الماضي.

 

وقال رئيس مركز أبعاد للدراسات والبحوث الاستراتيجية، عبد السلام محمد، في تصريحات صحفية، إن معركة مأرب تداخلت فيها الأهداف المحلية للحركة الحوثية وأهداف إقليمية لإيران وأهداف دولية للولايات المتحدة.

 

 

وأوضح أن جماعة الحوثي ترى أن السيطرة على مأرب، آخر معقل رئيسي للسلطة الشرعية وآخر حركة مقاومة في اليمن، ستمكنها من التمدد في اليمن بسهولة.

 

واستطرد: "كما تريد الجماعة إسقاط قانونية السلطة الشرعية لتنتهي تماما وتصبح هناك مليشيات الأمر الواقع، ويكون فيها الحوثي هو الأقوى على مستوى اليمن".

 

واقتصاديا، وفق محمد، مأرب غنية بالنفط والغاز والحوثي تريد تسخيرها في دعم تحركاتها العسكرية إلى أبعد مدى، سواء داخل اليمن أو ربما مستقبلا خلف الحدود مع السعودية.

 

وعلى الصعيد الإقليمي، قال محمد إن إيران ترى أن مجيء بايدن للرئاسة الأمريكية يمثل فرصة للحصول على مكاسب جديدة ورفع السقف، خاصة وأنه يسترضيها للعودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، وهي تريد العودة من حيث بدأ الاتفاق، بينما يريد الأمريكيون اتفاقا جديدا يتضمن أيضا برنامج الصواريخ والنفوذ الإيراني.

 

وتابع أن الإيرانيين يرون أن تقدم الحوثيين أكثر ونجاح معركتهم في اليمن هو مكسب جديد لهم، مستغلين الموقف الأمريكي والأوروبي ضد السعودية والإمارات، وخروج ترامب وإعلان بايدن نيته إيقاف الحرب في اليمن، بإيقاف الدعم العسكري للسعودية والإمارات، من دون أن يرى في الحوثي أي مشكلة.

 

وشدد محمد على استفادة طهران من التصعيد الحوثي في مأرب لكسب ورقة وسقف جديد في المفاوضات مع واشنطن.

 

 

وفي حال تحققت للحوثيين انتصارات عسكرية في مأرب، وفق محمد، فمن الممكن أن يتمددوا إلى باب المندب (جنوب غرب) ويسيطروا على المنطقة بشكل أكبر، لتصبح إيران هي الذراع الأقوى في المنطقة العربية، ما يعطيها الأمل في التمدد مستقبلا إلى دول الخليج.

 

 

وعلى الصعيد الدولي، قال إن بايدن يرى في سيطرة الحوثي على مأرب إيقافا للحرب وتحقيقا لوعده الانتخابي بإنهائها ومعاقبة السعودية، ومن جهة أخرى ردا على ترامب، الذي وضع الحوثيين، قبل خروجه من البيت الأبيض، على قوائم الإرهاب، فكان أول رد من بايدن هو رفعهم من هذه القوائم.

 

واعتبر محمد أن هذا يأتي في إطار الصراع بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة، وأن المستفيد هو إيران.

 

وأعرب عن اعتقاده بأن الأيام القادمة ستحدد توجه الإدارة الأمريكية نحو الرياض وإدارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، من خلال الملف اليمني.

 

وشدد على أن التداخلات المحلية والإقليمية والدولية هي السبب في معركة مأرب، وأن حركة الحوثيين مزيج من تداخل المصالح المحلية والإقليمية، فهم يستفيدون من إيران لإحراز مكاسب على الأرض مقابل إعطاء مكاسب لطهران.

 

وفقا للكاتب سيف الحاضري، رئيس "مؤسسة الشموع للإعلام والصحافة" في اليمن، فإن مأرب بالنسبة للحوثي هدف استراتيجي في إطار تحقيق مكاسبها العسكرية والسياسية محليا، وكذلك توسيع النفوذ الإيراني في المنطقة.

 

 

وأضاف في تصريحات صحفية، أن الحوثي يريد أحد أمرين، إما اجتياح مأرب ليفرض سيطرته على المناطق الشمالية، ويتمكن من فرض شروطه في أي حوار قادم وتبقى الشرعية عبارة عن هامش لا قيمة له والحوثي هو صاحب الكلمة الأعلى شمالا وجنوبا، أو على الأقل فرض اتفاق جديد لتقاسم النفط.

 

ورأى أن معركة مأرب بالنسبة للحوثيين هي معركة وجودية، لإدراكهم أن بقاء مأرب تحت سيطرة الشرعية يمثل أكبر تهديد لوجودهم، لذلك سيدفعون إليها بكل ثقلهم ويسخرون لها كل إمكاناتهم.

 

أما فيما يتعلق بالبعد الخارجي لهذه المعركة، فذهب الحاضري إلى أنها معركة مهمة بالنسبة لإيران من أجل تحقيق انتصار كبير على السعودية وتحالفها الذي يقود ويدير المعركة ويتحكم بها.

 

أما سقوط مأرب فستكون له، بحسب الحاضري، آثار كارثية على السعودية وبقية دول الخليج والجوار بالكامل؛ لأنه يعني توسع سياسي لإيران، حيث ستكون مُقبلات على مائدة النفوذ الإيراني.

 

إلا أنه رأى أن المعطيات الراهنة تفيد بعدم تمكن جماعة الحوثي من السيطرة على مأرب مع استنفار الجيش والهبة الشعبية المساندة له.

 

واستدرك: "لكن الخطر يكمن في احتمال حدوث تفاهم أمريكي إماراتي سعودي لتقدم الحوثيين بهدف فرض ستوكهولم مأرب على غرار ما حدث في الحديدة (غرب)".

 

وتقع محافظة مأرب في وسط الجمهورية اليمنية على الجهة الشمالية الشرقية للعاصمة التي تقبع تحت سيطرة الحوثيين منذ 2014، وتحدّها محافظة الجوف شمالاً ومحافظتي شبوة والبيضاء جنوباً، كما تحدّها محافظتا حضرموت وشبوة من الشرق وصنعاء من الغرب.

 

 

وتُعدّ مأرب من أهم المحافظات الاقتصادية لما تمتلكه من ثروات نفطية، كما أنها المنتج والمصدر الوحيد للغاز في البلاد، ونظراً إلى موقعها الجغرافي المتميز الذي يتوسط محافظات عدة.

 

ويعاني الملايين من اليمنيين الجوع والفقر والقصور الطبي، بسبب استمرار النزاعات العسكرية في البلاد، في حين يوجه البعض، بينهم مسؤولون حكوميون يمنيون، انتقادات متكررة إلى السعودية والإمارات، حيث أرسلتا قوات إلى مناطق بعيدة عن نفوذ الحوثيين، خصوصا في محافظتي سقطرى والمهرة (شرق)، مما أثار سخط كثيرين شددوا على ضرورة تحرير المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، وليس التوجه شرقا لتحقيق "مطامع توسعية".

 

ودعمت الإمارات قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" في السيطرة على أرخبيل سقطرى في المحيط الهندي.

 

وتقول السعودية إنها تسعى دائما إلى دعم اليمنيين في مواجهة الحوثيين، وإعادة السلطات الشرعية إلى الحكم.

 

وتستمر الحرب اليمنية، وسط آمال بإنهائها، وجهود دبلوماسية أممية ودولية للتوصل إلى حل سياسي، فيما يبدو أن الجانب الميداني- العسكري أصبح أكثر تعقيدا.

 

وحتى اليوم، لا يوجد منتصر ولا مهزوم، فكلا الطرفين تعرضا لإنهاك شديد واستنزاف هائل للمقاتلين.

 

ويدفع المواطن اليمني البسيط ضريبة الحرب، حيث بات الملايين على حافة المجاعة، إذ يعتمد 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، على المساعدات الإنسانية للبقاء أحياء.

 

وأودت الحرب المستمرة منذ 7 أعوام، بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

 

 

0 تعليق