إطلاق سراح عناصر طالبان.. إفراجات أفغانية تثير مخاوف دولية

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
في تطور جديدٍ أثيرت حوله الكثير من ردود الأفعال، أفرجت السلطات الأفغانية عن عددٍ من عناصر حركة طالبان بموجب اتفاق تبادل السجناء.

 

كشف ذلك ناطق باسم حركة طالبان، عبّر عن ثقته في إمكان بدء محادثات سلام قريب، في وقتٍ أبدت فيه عدة دول قلقها من إطلاق سراح عناصر وصفتها بـ"إرهابية" خطيرة من سجناء الحركة.

 

ونقلت وكالات أنباء عن الناطق باسم طالبان سهيل شاهين قوله: "تم الإفراج عن سجنائنا ونرى ذلك خطوة إيجابية تمهد الطريق لبدء محادثات بين الأفغان".

 

وكانت السلطات الأفغانية قد أفرجت عن 200 من عناصر الحركة في اليومين الأخيرين.

 

 

وفي فبراير الماضي، وُقِّع اتفاقٌ بين الولايات المتحدة وطالبان في قطر، يقضي بانسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول منتصف 2021، مقابل إجراء حوار بين الأفغان، كان يفترض أن يبدأ في مارس الماضي.

 

ودائمًا ما يتم تأجيل هذه المفاوضات بسبب خلافات حول بند آخر في اتفاق الدوحة الذي لم تصادق عليه كابول، بشأن مبادلة الإفراج عن حوالى خمسة آلاف من عناصر طالبان مقابل ألف من عناصر قوات الأمن الأفغانية.

 

وبقي 320 من الأكثر خطورة من هؤلاء قبل عملية إطلاق سراح السجناء الأخيرة من جانب سلطات كابول التي تطالب من جانبها بالإفراج عن بعض جنودها.

 

 

يأتي هذا فيما أكّد مسؤول أفغاني أنّ أربعة من أفراد القوات الخاصة الأفغانية تطالب بهم كابول أفرج عنهم الثلاثاء وسيتم الإفراج عن اثنين آخرين الأربعاء.

 

وأضاف أنّه تم الافراج عن عشرات من عناصر طالبان المسجونين، بينهم ثمانية قدموا لوسائل الإعلام في قندهار معقل الحركة، وقال هذا المسؤول إنه سيتم الإفراج عن آخر السجناء خلال أيام.

 

ويعارض عدد من الدول بينها أستراليا وفرنسا، إطلاق سراح عناصر من طالبان متهمين بقتل مواطنين منها.

 

 

وباتت أفغانستان في السنوات الأخيرة، عرضةً لهجمات تشنها جماعات متطرفة، على رأسها "طالبان"، تستهدف مواقع للجيش والشرطة ومؤسسات رسمية واجتماعية؛ ما ينجم عنه سقوط قتلى وجرحى من المدنيين والعسكريين.

 

وقتلت "طالبان" 3571 شخصًا في أفغانستان خلال 2017، وهي تخوض حاليًّا حرب استنزاف ضد التحالف الدولي منذ عام 2001.

 

واعتبارًا من منتصف 2018، باتت طالبان تسيطر بالكامل على 11% من مساحة أفغانستان، فيما تخوض حرب عصابات على مساحة تقدر بـ29% من البلاد، وفعليًّا تنشط ضمن مساحة 70% من مساحة المقاطعات الأفغانية كافة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق