فيديو| الصحفي الذي أغضب ماكرون.. ماذا قال عن لبنان وحزب الله؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
أصداء كبيرة قوبلت بها زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأخيرة إلى لبنان، التي تعتبر الثانية في غضون أسابيع، وهي تعقب انفجار مرفأ بيروت المدمّر.

 

فرنسا التي أبدت امتعاضًا كبيرًا مما تقول إنّه عدم تنفيذ لإصلاحات في لبنان، حطّت طائرة رئيسها ورحلت في بيروت، في زيارة مهمة، غازل فيها ماكرون اللبنانيين عبر زيارته للعملاقتين فيروز وماجدة الرومي.

 

أحد أصداء هذه الزيارة، كان غضبًا شديدًا عبّر عن ماكرون من صحفي يعمل في صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية، قال في مقال له إنّ باريس هدّدت بفرض عقوبات على المسؤولين اللبنانيين الذين سيعرقلون تنفيذ إصلاحات، بالإضافة إلى حديثٍ عن حزب الله.

 

الصحفي الفرنسي نشر خبرًا عن اجتماع ماكرون برئيس الكتلة البرلمانية عن حزب الله محمد رعد، وبحسب روايته فقد قال ماكرون للنائب: "أريد العمل معكم، لكن هل يمكنكم إثبات أنكم لبنانيون، فالجميع يقول أنكم تخدمون أجندات إيرانية، هل تحبون اللبنانيين".

 

 

وبسحب الصحفي، أضاف ماكرون: "عودوا إلى بلادكم، غادروا سوريا واليمن حالا، وقوموا بما يلزم من أجل لبنان، لأن هذه الدولة ستعود بالفائدة على عوائلكم".

 

الخبر الذي نشرته الصحيفة ذائعة الصيت في فرنسا أغضب ماكرون، وتجلّى ذلك في لقطات عرضتها قناة "إل سي اي" الفرنسية، حيث توجّه الرئيس بغضب إلى الصحفي جورج مالبرونو في ختام زيارته بيروت.

 

ماكرون قال للمراسل المتخصص في شؤون الشرق الأوسط والذي كان رهينة لدى "الجيش الإسلامي" في العراق: "ما فعلته نظرًا إلى حساسية الموضوع غير مسؤول.. غير مسؤول بالنسبة لفرنسا وغير مسؤول بالنسبة للمعنيين وخطير من وجهة نظر أخلاقية".

 

وأضاف الرئيس الفرنسي بنبرة عالية: "سمعتني دائمًا أدافع عن الصحفيين، وسأفعل ذلك دائماً. لكن أتحدث معك بصراحة، ما فعلته خطير وغير مهني ووضيع".

 

 

وكان الصحفي قد قال في مقاله الذي نشر في نهاية أغسطس الماضي، إنّ ماكرون هدد خلال أول زيارة له إلى بيروت في السادس من أغسطس بعد يومين من انفجار المرفأ، بفرض عقوبات على المسؤولين السياسيين الذين سيعرقلون تنفيذ إصلاحات.

 

الصحفي الفرنسي لم يعجبه حديث الرئيس، وقال ردًا على ذلك: "أنا مندهش جدًا بسبب ضراوة هذا الهجوم غير المقبول والذي ردّيت عليه.. قمت بتوضيح الأمر مع (قصر) الإليزيه، بالنسبة إليّ المسألة منتهية".

 

يُشار إلى أنّ هذه المرة الأولى التي يهاجم فيها ماكرون صحفيًّا، علمًا بأّنّ الرئيس الفرنسي سعى لفترة طويلة إلى تهدئة العلاقات مع الصحفيين التي كانت متوترة في بداية ولايته الرئاسية. 

 

يُذكرأيضًا أنّ ماكرون - ردًا على أسئلة حول عقوبات فردية محتملة على مسؤولين لبنانيين - قد نفى هذه الفرضية من دون استبعاد تمامًا آلية عقوبات أوسع على المدى الطويل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق