تحديث الدبابات في الشرق الأوسط.. حقائق وأرقام

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في منطقة متقلبة تؤججها الصراعات، تسعى بلدان الشرق الأوسط بشكل دائم إلى تطوير أسلحتها لا سيما ترسانة الدبابات.

 

مجلة فوربس الأمريكية أوردت على موقعها الإلكتروني أمس السبت  تقريرا يتضمن أبرز ملامح محاولات التطوير التي تعتمد بشكل رئيسي على إنشاء دبابات محلية الصنع اقتباسا من طرازات أجنبية قديمة.

 

العراق

 

 كشف العراق خلال هذا الصيف عن الدبابة محلية الصنع "الكفيل-1".

 

 

وذكرت مجلة فوربس أن الدبابة العراقية  هي نسخة معدلة خضعت لتحديثات كبيرة تعتمد على الدبابة السوفييتية تي-55 التي يتواجد 59 منها في ترسانة جيش الدولة الآسيوية.

 

وأنشأ القائمون على صناعة "الكفيل 1" برجًا جديدا للدبابة المذكورة  أصغر حجما من "تي-55"  بالإضافة إلى دروع تفاعلية أكثثر حداثة لحماية طاقمها من قذائف "آر بي جي" أو الصواريخ المضادة للدبابات.

 

ووفقًا لفوربس، يمثل ذلك  ملحما مهما للصراعات التي يخوضها الجيش العراقي.

 

أضف إلى ذلك، والكلام للمجلة الأمريكية،  تحتوي  الدبابة الجديدة  على مدفع رشاش أوتوماتيكي يعمل بخاصية "الريموت كنترول".

 

ويساعد التحديث العراق على مواجهة التهديدات المستقبلية بشكل أكثر كفاءة.

 

وقامت بلدان أخرى في الشرق الأوسط بإجراء تحديثات لأساطيل دباباتها  لأسباب مشابهة.

 

مصر

 

 تملك مصر في المخازن ترسانة واسعة النطاق من الدبابتتين السوفيتيتين تي-54 وتي-62.

 

ونجحت الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا في إطالة أمد بعض دبابات "تي-54" من خلال إجراء تعديلات كبيرة وإنشاء نسخة جديدة منها تحت مسمى رمسيس الثاني".

 

ثمة اختلاف رئيسي بين الدبابتين حيث جرى تزويد رمسيس الثاني بمحرك ومدفع يخص الدبابة أمريكية الصنع "إم 60".

 

إيران

 

على مدار سنوات طويلة، أجرت إيران تعديلات وأنشأت نسخات حديثة من شتى الدبابات القديمة.

 

وفي عام 1996، بدأت إيران في صناعة عائلة الدبابة "ذو الفقار"، وأعلنت عن 3 نسخات منها حتى الآن.

 

ومن المرجح أن تكون طهران قد اعتمدت على الدبابة الأمريكية القديمة "إم 60 باتون" و"الروسية "تي-72" اللتين كانتا عنصرين رئيسيين للجيش الإيراني طيلة سنوات عديدة.

 

وأشارت فوربس إلى أن "ذو الفقار" تحمل تشابهًا كذلك مع الدبابة الأمريكية "إم 1 أبرامز" رغم أن طهران لم تملكها قط.

 

ولاحظت مراجعة للدبابة "ذو الفقار 3" وجود تشابه كبير مع تصميم "إم1 أبرامز" وفقا للمجلة الأمريكية.

 

ونوهت المجلة  إلى أن الدبابة الإيرانية "مبارز" هي في واقع الأمر نسخة معدلة من الدبابة البريطانية "تشيفتن" التي اعتمدت عليها الجمهورية الإسلامية منذ سبعينيات القرن المنصرم.

 

وفي عام 2016، عبر الجيش الإيراني عن رغبته في شراء 24 دبابة روسية طراز "تي-19" لإرسالها على الفوز إلى الميليشيا الموالية لبشار الأسد في سوريا.

 

وشددت إيران على عدم حاجتها إلى استيراد دبابات لقدرتها على صناعتها محليًا.

 

وأردف التقرير  أن هناك تشابها كبيرا بين الدبابة "كرار" الإيرانية مع "تي-90" مثل القدرة على إطلاق صواريخ مضادة لللدبابات موجهة بالليزر.

 

 

بيد أن كرار استعارت بعض الخصائص الأخرى من دبابات متنوعة. 

 

من جانبه، قال المحلل العسكري الروسي فلاديمير بوجاتيريف: "تستند كرار على الدبابة الروسية "تي-72" والأمريكيتين "أبرامز" و"إم60".

 

ومضى يقول: "بعض العناصر مستعارة  من الدبابة الأمريكية  إم 48 والبريطانية "تشيفتن".

 

تركيا

 

يتألف جزء كبير من الترسانة التركية على الدبابة الأمريكية "إم 60"حيث تمتلك في الخدمة أكثر من 1000.

 

 

وتعتزم تركيا تقديم دبابتها محلية الصنع "ألتاي" في العقد الجاري مع استمرار "إم 60"في الخدمة في المستقبل المنظور.

 

 

رابط النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق