زوددويتشه: جائحة كورونا جعلت العنف في ألمانيا أمرًا روتينيًا

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 رأت صحيفة زوددويتشه الألمانية أن أعمال الشغب بألمانيا، أصبحت أمرًا روتينيًا بسبب جائحة كورونا التي قسمت الشعب الألماني بين منكرين للفيروس وآخرين راغبين في اللقاح.

 

وأشارت إلى أنه من الضروري الاحتجاج السلمي، محذرة من أعمال الشغب التي وقعت اليوم الأحد بمدينة لايبزيج الألمانية جراء  ارتفاع أسعار الإيجارات.

 

 

وأضافت الصحيفة أن هذا التصعيد بمدينة لايبزيج يمكن أن يصبح أمرًا روتينيًا إذا تكرر كثيرًا، لافتة أن المشاهد الواردة من لايبزيج لا تطاق مثلها مثل أعمال الشغب التي وقعت أمام مبنى البرلمان الألماني الرايخستاج نهاية الأسبوع الماضي، ولذلك يتطلب الأمر رد فعل حازمًا من الدولة.

 

وأعلنت الشرطة الألمانية اليوم الأحد، إصابة 11 شرطيا جراء اشتباكات وقعت مع مئات المحتجين لليوم الثالث على التوالي بسبب إجراءات الحكومة في مجال الإسكان في مدينة لايبزيج الواقعة شرقي البلاد، وذكرت شبكة أيه بي سي نيوز الأمريكية أن الاشتباكات بدأت مساء يوم الخميس الماضى بعدما قامت الشرطة بوقف الاستيلاء على مبنيين اثنين بالمدينة الأسبوع الماضي. 

 

وأضافت تقارير تابعة لوسائل إعلامية محلية أن المحتجين هاجموا قوات الشرطة وقاموا برشقها بالحجارة خلال أعمال شغب وقعت مساء السبت الماضي، كما قام المتظاهرون ببناء حواجز في الشارع وإشعال النيران بصفائح القمامة.

 

وأشارت التقارير إلى أنه تم اعتقال عدد من المحتجين بشكل مؤقت للتعرف على هويته.

 

 

 وأوضحت الصحيفة الألمانية أن هناك أقلية متطرفة في شرق ألمانيا تستخدم العنف تحت ستار التضامن، وهناك محافظون وإيديولوجيون يمينيون يستغلون بامتنان هذه الفرصة لتشويه سمعة الجمهورية الفيدرالية.

 

ويعد ارتفاع تكاليف السكن والنزوح الاجتماعي من القضايا الوجودية في أسرع مدينة نمواً في ألمانيا "لايبزيج"، ولذلك يجب مناقشة المشكلة من خلال الاحتجاج الإبداعي، لا بتجميد الإيجار أو بكسر النوافذ.

 

وبعد أعمال الشغب التي وقعت في لايبزيج، تحدث رئيس وزراء ولاية ساكسونيا مايكل كريتشمر (45 عامًا تابع لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي) اليوم الأحد ودعا إلى التضامن ضد التطرف اليساري، مضيفًا أن المدينة صارت مكانًا للقاء للمتطرفين اليساريين من جميع أنحاء ألمانيا.

 

 واستطرد كريتشمر في مقابلة مع صحيفة بيلد أنه يحتاج الآن إلى إشارة من المجتمع المدني بأسره لإعلان نبذ العنف والتطرف، مؤكدًا أن الشرطة تعمل الآن بكل جهد لإلقاء القبض على الجناة.

 

رابط النص الأصلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق