لماذا التقى أردوغان السراج بالتزامن مع محادثات المغرب؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلنت الرئاسة التركية أن الرئيس رجب طيب أردوغان عقد لقاء مغلقا مع فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، بالتزامن مع بدء اجتماع في المغرب بين نواب يمثلون المعسكرين المتناحرين في ليبيا.

 

وقالت الرئاسة إن أردوغان الذي ناقش مع السراج أخر تطورات الوضع في ليبيا تعهد خلال اللقاء الذي عقد الأحد في اسطنبول أن تواصل بلاده دعمها لحكومة الوفاق المتمركزة في طرابلس.

 

ونشرت صورة لأردوغان والسراج على موقع الرئاسة لكن دون أن يدلي أي منهما بتصريح للصحفيين.

 

وذكرت الرئاسة التركية أن أردوغان "صرح خلال الاجتماع بأن تركيا ستواصل تضامنها مع الحكومة الليبية الشرعية المعترف بها من الأمم المتحدة، وأكد أن أولوية تركيا هي استعادة الاستقرار في ليبيا بدون مزيد من التأخير".

 

كما نقلت عن أردوغان قوله إن "سلام ليبيا واستقرارها سيفيدان جيرانها والمنطقة بأسرها بدءا بأوروبا"، مضيفا أن "المجتمع الدولي يجب أن يتخذ موقفا مبدئيا في هذا الصدد"، بحسب فرانس برس.

 

 

وتزامن لقاء أردوغان والسراج مع اجتماع في المغرب بين نواب يمثلون المعسكرين المتناحرين في ليبيا. وتجري المحادثات في جلسات مغلقة في مجمع سياحي كبير في مدينة بوزنيقة الساحلية.

 

وفي السياق، قال وزير الخارجية المغربي قبل بدء المحادثات "المغرب مستعد ليهيئ فضاء للنقاش بين الليبيين وفق إرادتهم وسنصفق لما سيتفقون عليه"، مضيفا "ليس للمغرب أي أجندة ولا أية مبادرة".

 

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 نزاعا بين سلطتين: حكومة الوفاق برئاسة السراج ومقرها في طرابلس، وقوات اللواء خليفة حفتر في شرق البلاد.

 

وتدعم تركيا حكومة الوفاق في مواجهة حفتر الذي يحظى بدعم الإمارات وروسيا. وفي 21 أغسطس ، أعلنت كل من السلطتين الليبيتين وقفا لإطلاق النار وإجراء انتخابات مقبلة، الأمر الذي رحبت به الأمم المتحدة والعديد من الدول الغربية والعربية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق